حسن العجيلي

نحن أبناء العاصمة الحوطة ومديرية تبن لا نناصب هذا الرجل العداء او لنا اي بصمات تعرقل سير عمله ولكننا نقف بكل ما نملك الى جانبه خاصة عندما نجدة يشب غصون الفساد ويقتلع جذور المهرجين والمطبلين وعلى اي مس...

حتى اذا عدنا الى تركيبة الماضي السياسية وقلبنا أوراقها وكيف سارت الأمور بعد نجاح انقلاب السلال في السادس والعشرين من سبتمبر 1962 ومساهمة الجنوب من خلال ارسال رجال مقاومته الى صنعاء ولنا دماء شهداء وجر...

قد يثير هذا الموقف كثير من الاستفسار واللغط وقد يكون نقطة تحول في مسار التجاوزات السياسية والثقافية والاجتماعية التي تمارسها في محافظة لحج اداريا قوى الفساد ووالسطو والنهب والاستحواذ على مقدرات العاصم...

قد كنا كلنا في الهواء سوى من حيث التصنيف الأيدلوجي الجنوب اشتراكي وتوصيفه بملحد في نظر الشمال والشمال رجعي امبريالي راسمالي مقيت متخلف في نظر الجنوب وكلنا هربنا الى الوحلة من خلال قوارب محروقة ولانه ل...

دخول اليمن في اتون الحرب والصراعات الايدلوجية والنظريات الدينية والطائفية والحزبية والقبلية لم يأتي من فراغ ولكن ظهرت هذه الآفات الخبيثة في الجسم اليمني نتيجة متغيرات واحداث اكتسحت المنطقة في الاقليم...

هنا لن نشير الى صحيفة معينة او صاحب دور نشر معين او نوجه ملاحظة الى مطبعة ثابتة او متحركة او حتى الى اقلام مشهورة او أفلام غير معروفة والاثنين معا من يتخلصون افكار الاخرين  وتنسوبها اليهم وهناك ل...

وحتى الذين كانوا يسمون انفسهم بالقادة السياسيون المخضرمون والعسكريون والاقتصاديون وبقية المتخصصون الكل اثبت فشله وكبرت مساحة فساده وترك الوطن هاربا متخفيا خلف المال العام الذي نهبه من خيرات الوطن وحقو...

هذا هو الحال للأسف إعلام مخترق ومرتزق وسفيه ومفلس وأقلام صفراء مشتراه بالمال الحرام وصحف محلية مستقلة مأجورة وإعلاميون يكتنفهم الجبن والإذلال والخنوع والرضوخ والاستسلام ويعملون مع أجهزة الباطل عن طريق...

اذا امعنا جيدا سنجد ان القضية اليمنية وهي الاهم في خضم هذا الصراع والإحداث وما تبقى من فروع ما هي إلا مكونات صراع ذاتي مرتبط بالمصالح الشخصية وليس لها اي ارتباط بقضية الجنوب والشمال وطالما هناك اتفاقا...

ليس مستبعدا ان يحدث انفجار مدوي اكبر واعظم من انفجار الربيع العربي في اليمن والمنطقة الذي عم كل ارجاء الوطن العربي واسقط انظمة وقيادات كانت قائمة ودمر مدن بحالها وقتل وشرد شعوب بمختلف فئاتها العمرية و...