الاتحاد نيوز

2018-01-22 00:00:00

مخاوف من مذبحة لداعش في ريف درعا

عرب وعالم
2018-01-12 17:37:08

عبر ناشطون سوريون عن مخاوفهم من مذبحة جديدة، يعد لها "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم داعش الإرهابي في ريف محافظة درعا، جنوب البلاد.

وقال ناشط سوريون طلبوا عدم نشر اسمهم لأسباب أمنية لـ24 إن "التنظيم أسر نحو 20 شخصاً بين مقاتلين بصفوف المعارضة ومدنيين، خلال هجوم قبل يومين على قريتين في ريف درعا الغربي".

ويخشى الناشطون، حسب ما تحدثوا، من عملية إعدام جماعي يعد لها تنظيم داعش لتصفية الأسرى خلال الأيام القادمة.

وأوضح الناشطون أن جيش خالد استولى على سيارات وأسلحة وذخائر تعود للمعارضة بعد الهجوم الذي أوقع عددا من القتلى بصفوف الأخيرة.

وكان الفصيل المتطرف عبارة عن 3 فرق اجتمعت تحت اسم خالد وبايعت تنظيم داعش، ويسيطر على معظم بلدات حوض اليرموك، وعدداً من القرى على الحدود مع الجولان وقرية على الحدود مع الأردن.

وبحسب وسائل اعلام معارضة، فقد نفذ التنظيم المتطرف قبل شهر عمليتي إعدام ميداني في منطقة سيطرته ضمن حوض اليرموك حيث تتعدد التهم التي تُوصل صاحبها للإعدام، بحسب "قوانين" التنظيم، وكذلك تتعدد أساليب الإعدام.

كما توصل "تهمة" حيازة السجائر وبيعها، أو عدم التقيّد بقوانين التنظيم في اللباس الخاص بالرجال والنساء وحلاقة الشعر والذقن إلى الإعدام، وتعتبر تهمتا "سب الذات الإلهية" و"السحر" سبباً للإعدام الميداني في معظم الأحيان، إضافة إلى "إقامة حد الردة على جواسيس للصحوات المرتدة"، وهي التهمة التي غالباً ما يسوقها التنظيم ضد من يناصر أو يساند فصائل المعارضة داخل مناطق سيطرته.

http://1aletihad.com/news/22235
You for Information technology