تصحيح الأخطاء على رأس 4 عوامل تفسر بقاء سولاري

الأربعاء 14 نوفمبر 2018 10:26 ص
تصحيح الأخطاء على رأس 4 عوامل تفسر بقاء سولاري

حصد سانتياجو سولاري، ثمار عمله على مدار أسبوعين كمدرب مؤقت لريال مدريد، عقب إقالة جولين لوبيتيجي، لتقرر إدارة الملكي، تعيينه مديرًا فنيًا رسميًا للفريق الملكي.

ووقع سولاري على عقد يمتد حتى صيف 2021، خاصة بعدما قاد الملكي لتحقيق 4 انتصارات في مختلف البطولات، منذ توليه المسؤولية. 

ونجح سولاري في تصحيح مسار الفريق، بعدما استعاد ثقة اللاعبين بتقديم أداء قوي وتحقيق نتائج إيجابية.

ويستعرض موقع ، 4 عوامل وراء اقتناع إدارة ريال مدريد ببقاء سولاري، على النحو التالي:

القائمة المفضلة 

يميل دائمًا فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، إلى تعيين مدربين سبق لهم اللعب للفريق الملكي، وهو ما يتضح جليًا منذ عام 2015، عندما تعاقد مع رافائيل بينيتيز، تبعه بزين الدين زيدان ثم جولين لوبيتيجي.

وسبق لسانتياجو سولاري، اللعب لصالح ريال مدريد، خلال الفترة بين عامي 2000 و2005.

ويبدو أن بيريز لم يشغل باله، بالبحث عن الخبرة الكبيرة للمدرب، حيث أن تجربة زيدان كانت من المغامرات الرائعة التي أثبتت إمكانية تقديم النتائج المطلوبة مع مدرب لم يدرب أي فريق كبير من قبل. 

العلاقة مع اللاعبين



تغيرت الأجواء في غرفة خلع ملابس ريال مدريد، بعد وصول سولاري، الذي تعامل نفسيًا معهم لتخطي فترة التعثرات الماضية، وهو ما قوبل بالترحاب من قادة الفريق راموس ومارسيلو وبنزيما. 

واكتسب سولاري، حب واحترام اللاعبين، رغم التفاف عدد كبير منهم حول لوبيتيجي وحزنهم على رحيله، إلا أن الفارق كان يكمن في المردود على أرض الملعب، الذي يميل بكل تأكيد لصالح سولاري.


وأشاد نجوم الفريق، بالعمل الذي يقوم به سولاري خلال تلك الفترة، وأكد تيبو كورتوا، على الراحة الكبيرة التي يعيشها اللاعبون في التعامل مع المدرب، سواء داخل أو خارج الملعب. 

شخصية قوية 

لم يظهر سولاري في ثوب الوافد الجديد على الفريق، حيث عمل بشكل طبيعي منذ اليوم الأول، وفرض أسلوبه على طريقة اللعب، بالإضافة لاختياراته للتشكيلة الأساسية. 

وركز سولاري، على الوصول لأفضل النتائج، دون النظر لحجم النجوم داخل الملعب، إذ لم يشارك إيسكو سوى مرتين فقط، بواقع 35 دقيقة ضد بلد الوليد، و19 دقيقة أمام فيكتوريا بلزن، كما تقلصت دقائق نجوم آخرين مثل لوكا مودريتش وماركو أسينسيو.

في المقابل، أعطى سانتياجو سولاري، الثقة لداني سيبايوس وفينيسيوس جونيور، مع الاعتماد بشكل كامل على الحارس البلجيكي تيبو كورتوا بدلًا من كيلور نافاس. 

تصحيح الأخطاء 

نجح سولاري، في توجيه دفة الفريق الملكي إلى الطريق الصحيح، مع العمل على تصحيح أخطاء الفريق، مما ساهم في بقائه داخل قلعة البرنابيو. 

وقام سولاري بتطبيق أفكاره منذ المباراة الأولى له مع الفريق، رغم غياب بعض العناصر الأساسية أمثال مارسيلو وداني كارفاخال وفاران.

وبرهن سولاري في المباراة الماضية أمام سيلتا فيجو، على أحقيته في شغل هذا المنصب، بعدما حقق الملكي، فوزًا كبيرًا خارج الديار بنتيجة 2-4.

ونجح ريال مدريد في تفادي أخطاء دفاعية كثيرة، كان يقع فيها الفريق مع جولين لوبيتيجي، وخاصة أمام قلبي الدفاع.

كما عالج سولاري، مشكلة إهدار الفرص التي ظلت ملازمة للمهاجمين منذ انطلاق الموسم، ليساهم المدرب الجديد في تألق الفرنسي كريم بنزيما.

التعليقات