تغير رأس الحكومة ليس هو الحل !؟؟

الأربعاء 31 أكتوبر 2018 2:46 م

سمعنا بقرار تغيير رئيس الحكومة ولكن ما لمسنا لماذا تم هذا الإجراء لان بوادره غير مطمئنه وليست صائبة على ما يبدو من حيث اجادة الاختيار وكل مواطن وحتى الإنسان المكلف من حقه أن يحط رأيه وينتقد هذا التعيين دون وضع سبب أو شتم أو تجريح لان هذا الأسلوب لن يأتي بجديد من حيث تقويم حالة الاعوجاج واصلاح المسار السياسي والاقتصادي والعسكري والامني والثقافي والاجتماعي لان الخطاب واضح من عنوانه .

ولا الجنوب هنا ولا الشمال بيده قرار يفرض سيادة على أرض الواقع وحتى ظروف الحرب الفاشلة والاستمرار فيها مسرحية تجدد فصولها كل 24 ساعة من قبل حاملي الملف اليمني بحسب بورصة ارتفاع الدولار وبقية العملات الصعبة اليمن بشطرية لا يحتاج الى مزايدات ولا مماحكات يحتاج إلى موقف أهله بصدق وشفافية ورمي ماسي الماضي خلف ظهورهم لان الشطرين تكتسب من موروثات الحقب الماضية أطنان من تركات الصراعات الدامية المبوبة والمدروسة بعناية فائقة ما يكسر ظهر البعير واكبر قلعة اسمنتية في العالم فهل لنا أن نصل الى هذا المستوى من المسئولية الوطنية والقومية والدينية .

واعتقد هنا نحن لسنا اطفال قصر يتصرفون في شئوننا غيرنا ومن خارج الحدود ومن العيب على مكوناتنا السياسية والقبلية والعشائرية أن تقبل هذا الوضع المهين والمزري الذي لا يحتمل ومهما بلغت قيمة كروت الدفع المسبق أو ارتفعت درجات الاستقطاب للاسف .

ومن هنا يجب أن الانطلاقة الجديدة مبنية على أسس ومبادئ وأهداف وأخلاق الثورة الاكتوبرية وتحكيم العقل والمنطق وتغليب مصلحة الوطن على جميع المصالح الشخصية والجنوب هنا كفيل بتوفير الكراسي والمال للنهابين والسرق واللصوص وتأمين حق العيش الرغيد ألا يحدث متغير في سلكوكم اليومي الا يكفي نهب ولطش واستحواذ على خيرات الشطرين شمال وجنوب لقد سئمنا الكتابة والتوضيح والتعرض لأهم المسائل المتعلقة بمعيشة المواطنين وحالة الوطن المغلوب على أمره وعدم الأمن والاستقرار واهدار المال العام الذي اذا توجه التوجه الصحيح سوف تكون مشاريع التنمية الشاملة والكاملة تغطي كل مناطق الجنوب والشمال وتمحنا موقع متقدما وسط خارطة العالم ونكون رقم صعب سياسي واقتصادي على الأقل .

هل لنا أن نعي هذا النعي ونسمع أصوات العقل ونرضخ لأسلوب المنطق ونعمل على تفعيل مشروع التسامح والتصالح بحق وحقيقة وان نقبل بعضنا البعض الجنوب واسع وعنده من الثروات ما تجعله دولة ذات شأن مهم في الإقليم والعالم .

نرى أن مراجعة هذه الخطوات بصدق اولا مع أنفسنا وثانيا مع من يقدمون لنا العون كي نغطي به رمق جوعنا وحاجتنا والعالم الذي لا يعير اي اهتمام لقضيتنا نحن الآن بحاجة إلى إيجاد مرحلة جديدة نبي من خلالها مستقبل جيل افضل يرفع من مستوى الحياة المعيشية للشعب في الجنوب ولا نظل ننتظر العصاء السحرية أو نبقى على ناصية الرصيف مقنع أصابعنا واي إجراء لا يتوافق مع واقع الظروف ومراعاة حاجة الناس لن يكون أي اهتمام ولا سوف يعطى اي اهتمام من قبل البشر .اللهم احفظ الجنوب من الخطر وجنبه تأمر الأعداء والمرجفون ....

التعليقات