مصدر استخباراتي يحذر المجلس الإنتقالي ودول التحالف من مخططات قطريه إخوانية خطيرة

الثلاثاء 14 أغسطس 2018 11:54 م
 مصدر استخباراتي يحذر المجلس الإنتقالي ودول التحالف من مخططات قطريه إخوانية خطيرة
الإتحاد نيوز/ خاص

كشف مصدر استخباراتي موثوق عن إنتهاج دولة قطر لمخططات جديده لها بدأت فعلا في انتهاجها وتنفيذها في المحافظات الجنوبيه بالتنسيق مع جماعة الإخوان المسلمين (حزب التجمع اليمني للإصلاح) .
وأوضح المصدر والذي اشترط عدم الإفصاح عن إسمه لحساسية موقع عمله بأن تلك المخططات تهدف إلى تشتيت وحدة الصف الجنوبي وذلك من خلال إيجاد أزمة ثقة بين الشارع والقيادة من ناحيه، وبين القيادات فيما بينها من ناحيه ثانيه ، وبين المجلس الإنتقالي كممثل للقضية الجنوبيه وبين دول التحالف العربي من ناحيه ثالثه.
وأضاف المصدر بأن المخططات القطريه الإخوانية بدأت تطبق على الواقع بقوه وباختيار دقيق للمناطق الحساسه وذات الأهمية البالغه والتي ترى بأن نجاح تطبيق تلك المخططات يرتبط بمدى النجاح في إختيار المناطق وربما الأشخاص المستهدفين والذين لهم تأثير شعبي في تلك المناطق وانعكاس ذلك على وحدة الصف الجنوبي.
وأشار المصدر بأن المخططات القطريه الإخوانية ستتعدد وستتنوع ولن تقتصر على نمط واحد ولن تنحصر تلك المخططات على منطقه واحده فكلما نجح المخطط في منطقه سيتم الإنتقال في تطبيقه في مناطق أخرى على التوالي وبحسب أهمية كل منطقه إبتداء بالمناطق ذات الأهمية القصوى فالأهم وهكذا.
وأضاف المصدر ما لاحظه الجميع منذ قرابة الشهر في منطقة الصبيحه والتي يبدو ان الإختيار قد وقع عليها لتكون بداية الإنطلاق في تطبيق تلك المخططات وذلك نظرا لما تمثله منطقة الصبيحه من أهمية بالغه سوى في الجسد الجنوبي أو نسبة مشاركة أبناء تلك المنطقه في مختلف جبهات القتال وعلى راسها جبهة الساحل الغربي بالإضافة إلى أهمية الموقع الاستراتيجي للمنطقه ومحاذاتها لأهم الممرات المائيه العالميه ( مضيق باب المندب ) وشريطها الساحلي الاستراتيجي ، لدليل دامغ على تلك المخططات، فقد سعت قطر عبر تنفيذ أحد مخططاتها إلى الدعوه لأبناء الصبيحه المشاركون في القتال في مختلف الجبهات في المناطق الشماليه للعوده من جميع جبهات القتال والانسحاب الى حدود عام 90م ، واستخدم الإغراء بالمال بدفع رواتب شهريه للعائدين من الجبهات إستغلال للحاجة الماديه لأبناء تلك المناطق ، وما رافق ذلك من حمله إعلامية من قناة الجزيره ووسائل إعلامية تابعه للإخوان المسلمين ( حزب الإصلاح )
وأضاف المصدر إن قطر قد استغلت مناصري أحدى مكونات الحراك الجنوبي التابع لفصيل القيادي في الحراك الجنوبي حسن باعوم والمناهض لتواجد وتدخل دول التحالف في الجنوب، وأشار المصدر بأن هذا المخطط قد حقق نجاح من خلال إقناع العشرات من العوده والانسحاب من جبهات القتال بالإضافه إلى خلق بلبله وزعزعة في ألوسط المجتمعي.
وأشار المصدر إن منطقة يافع هي المنطقه التاليه للصبيحه في تطبيق هذا المخطط وقد رأى الجميع عبر وسائل الإعلام المختلفه بزيارة وفد من أبناء يافع للقيادي في الحراك حسن باعوم والذي يقيم في دولة عمان.
وأكد المصدر يوم أمس ظهور مخطط آخر وهو أخطر من المخطط السابق وذلك من خلال تسريب وثائق تستهدف أبرز شخصيه جنوبيه داعمه للمجلس الإنتقالي وترتبط ارتباط وثيق بقيادات الصف الأول في المجلس الإنتقالي وتحظى بشعبيه جارفه في مناطق الصبيحه .
وأضاف المصدر فقد تضمنت الوثائق المسربه (والتي تم إعدادها وتسريبها عمد ) شخصية الشيخ عصام عبده هزاع الصبيحي والذي صنفته الوثيقه كأحد عناصر الفرقه الأولى مدرع التابع للقيادي الإخواني الجنرال علي محسن الأحمر ،بالإضافه الى احتوى تلك الوثائق من مزاعم بتحويل مبالغ ماليه خياليه للشيخ عصام الصبيحي لتنفيذ أجندة تخدم قطر والإخوان، كما ضمت الوثائق اسم أحد قيادات حزب الإصلاح الإعلامية في العاصمة عدن ( مسؤول الدائرة الاعلاميه لحزب الإصلاح في عدن ) خالد حيدان بهدف إضفاء المصداقيه على تلك الوثائق، وأضاف المصدر بأن وسائل إعلامية تابعه للمجلس الإنتقالي ومقربه من دول التحالف كانت فريسه ونجاح الجهات التي تقف خلف المخطط ايقاعها في الفخ وذلك من خلال القيام بنشر تلك الوثائق ونسبها للاستخبارات المصريه.
ونوه المصدر بأن استهداف المخطط لشخصية كبيره وتحظى بشعبية منقطعة النظير في منطقة الصبيحه كشخصية الشيخ عصام عبده هزاع الصبيحي ودوره الكبير والبارز في الحشد والدعم والتأييد للمجلس الإنتقالي منذ إعلانه كان إختبار واستهداف دقيق وسيشكل ضربه موجعه وقاسمه للمجلس الإنتقالي وسيصيبه في مقتل في حالة نجاح تنفيذ المخطط.
واختتم المصدر تحذيره الكبير للمجلس الإنتقالي باعتباره المستهدف الأول من تلك المخططات وتفتيته وخلق هوه وازمة ثقه في صفوفه وكذلك دول التحالف العربي والذي من شأن تلك المخططات بإنها العلاقه الوطيده والتعاون الكبير بينها وبين المجلس الإنتقالي كممثل للجنوب في محاربة والتصدي للمد الفارسي في المنطقه .

التعليقات