عادات وتقاليد غيل باوزير في ذي الحجة

الثلاثاء 14 أغسطس 2018 1:45 ص
عادات وتقاليد غيل باوزير في ذي الحجة

عدنان احمد سالم جروان

نموذج من عادات وتقاليد مدينة غيل باوزير في شهر ذي الحجة:- 
ابرز التقاليد في شهر ذي الحجة هي التي يقوم بها الأطفال ، وتسمى المشعال للأولاد مساءاً، و(الكنبارة) عند البنات صباحاً، وتأتي هذه العادة كاستقبال بهيج للأيّام المقدسة الخاصة بموسم الحج وعيد الأضحى. 
يصنع المشعال من صفائح معدنية ، وعلى رأسه شعلة صغيرة ويكون بشكل حلزوني ودوائر مزينة ويكون في أسفله ثقب حتى يتم وضع عمود طويل يحمله ويضعه الطفل على خاصرته . ويختلف عن المشعال الذي يستخدم في رقصة العدة ، بينما تصنع الكنبارة من الطين أو الفخار، ويتفنن الحرفيون في هذه الصناعة ويزركشونها برسومات جميلة ويكون شكلها حلزوني أو دائري يضيق من الأسفل ويتسع قليلاً إلى الأعلى ولا يزيد طولها عن الـ (20 سم)  و تزين بدوائر تخرج قليلاً على جدارها . 
و تبدأ هذه المراسيم بحمل الأولاد للمشعال مساءاً و البنات للكنبارة صباحاً ويطوفون على بيوت المدينة، من أجل إعطائهم مبلغ رمزي من النقود ويسمى (عشاء المشعال) أو (عشاء الكنبارة) ، وكان للأولاد والبنات أناشيد ،  تختلف عند دخولهم بيت من البيوت، فكانت أبرز أناشيد الأولاد:- 
جـــيناك يا بو ---------- يا راعي الجـودة ... يا راعي الجودة 
جــيناك بالـمشـعـال يالله عسى عودة ... يالله عسى عودة 
ثم يقولون لأصحاب البيت:- (هاتوا عشاء المشعال) فإذا عطوهم نقود أو حلوى أثنوا عليهم، وإذا رَدَّ عليهم أهل البيت:- تعالوا (القابلة)  يردون الأطفال منشدين :- 
جينا على وعدكم قلتوا لنا القابلة القابلة القابلة داركم الخــابلـة
و تختلف أهازيج وأناشيد البنات عندما يدخلن البيوت حاملات (الكنبارة ) حيث كن يقلن:- 
عوّاد عوّاد يا عرفـة مــتى باتجـــين
لا هلت العشر قـل يا لله مع الواقـفين والكبش مرصون والقفة ملانه طحـين 
حجـاج ومسافرين تحت الجبل حاطين
عادت علينا ولا عادت على الكافـرين
و يقدم لهن الأهالي نقوداً أو تمراً أو حلوى، ثم يأتي الرد منهن :- 
الله يعـزك كـمـــا عزيتنا يا حـبيب      قوتك مجلجل ومن فوق المجلجل زبيب
و يتنقل الأطفال من منزل إلى آخر بواسطة المشاعيل والكنابير التي تستمر مراسيمها من ثلاث إلى خمس أيام من بداية شهر ذي الحجة وتقام في مدينة غيل باوزير وضواحيها.

التعليقات