الفتح النوري بين العراقي والسوري!

الاثنين 23 أبريل 2018 7:54 م

في الغارات الأميركية - الفرنسية - البريطانية «المحدودة» جداً، على أهداف لها علاقة بالسلاح الكيماوي السوري، لم تجد من يوقفها، لا صواريخ الروس ولا مضادات الإيرانيين والأسديين، هذه حقيقة واضحة.
لكن لحظة... نسينا بندقية مواطن سوري «أسطوري» أسقط الصاروخ الأميركي الذكي، ليست أدري كيف ميّز أنه أميركي وليس فرنسيا أو بريطانيا مثلا!
ما علينا، القصة كما يسردها لنا الصحافي اللبناني حازم الأمين بجريدة «الحياة»، أتت على هذا النحو: «أحد الناطقين اللبنانيين بلسان النظام السوري على إحدى القنوات التلفزيونية اللبنانية يروي كيف أسقط جندي سوري ببندقيته صاروخاً كانت أطلقته الطائرات الأميركية في الغارة التي نفذتها أواخر الأسبوع الفائت على قواعد النظام السوري في دمشق وحمص».
يضيف حازم: «قال الناطق إن الجندي السوري تلقى أوامر بالتصدي ببندقيته للصواريخ فأصاب محرك الصاروخ، وسقط الأخير من دون أن ينفجر، وأهداه الجيش السوري للجيش الروسي لكشف (ذكاء) هذه الصواريخ التي تحدث عنها دونالد ترمب».
يبدو هذا «البواردي» السوري، والبواردي باللهجة السعودية تعني «القناص الماهر»، أقول يبدو أن هذا البواردي السوري تفوق بمراحل على البواردي العراقي من قبل، الفلاح صاحب بندقية «البرنو» الذي أسقط مقاتلة الأباتشي الأميركية المخيفة عام 2003 في حرب إسقاط نظام صدام حسين.
حينها روّج إعلام البعث الصدّامي هذه البطولة النقية الطبيعية شبه الإلهية، - لاحقا صارت الحروب كلها إلهية صافية مع جماعة نصر الله - وتلقّف جملة من العرب وبقية المسلمين هذه «الخبرية» بكثير من الحماس الفوّار.
أتذكر وقتها أن خطيبا سعوديا شهيرا هو د. عائض القرني، دبّج قصيدة عصماء في الفلاح العراقي البواردي، المتكنّى بأبي منقاش، تشيد ببطولة صاحب بندقية «البرنو» الخارقة الحارقة، ومما جاء بقصيدته:
يا أبا منقاش أحسنت فزد / فعلكم يا ابن العلا فعل الأسد
الأباتشي أنت من أسقطها / برصاص مثل حبات البرد
اشحــن البندق بالنار ولا / تتقي الموت فإن الأمر جد
اذبـح العلج علـى خيبته / ثم رّتل: قل هـو الله أحد
قناصنا السوري، حسب إعلام البعث الأسدي، الممتزج ببخار الإعلام الخميني المقاوم، تفوق على نفسه، فالإصابة بلغت من الدقة استهداف محرك الصاروخ «الذكي» وليس جسمه أو رأسه المتفجر، أمر أذكى بكثير مما فعله أبو منقاش العراقي.
يجب الحفاظ على هذه النوادر البشرية، صائد «التوماهوك» الأميركية، سليما كاملا، مثله مثل الصاروخ الذي أسقطه سليما معافى، حتى لا تضمحل هذه القدرات ببحر الجحود العربي المعتاد!
أمة عربية واحدة... ذات بندقية خالدة.

نقلاً عن "الشرق الأوسط"

التعليقات

غالبا الشخص الذي يدافع عن المبادى والثوابت يكون مؤمن إيمان بضرورة  تحقيق المبدى بكافه الأساليب  فعندما تكون لديك الرغبة الثابته الراسخه  لتحقيق الهدف عندها ستضحي بكل شيء ثمين لديك حتى...

صدام محمد الردفاني

المعلومات التي كشفها السفير السعودي في اليمن "محمد آل جابر" خلال حديثه لمقدم برنامج "من الصفر" على قناة «mbc الفضائية» يوم أمس عن قصة الهروب العظيم للجنرال "علي محسن صالح الأحمر" مجلبةٌ لل...

عبد الرحمن المحضار

مؤسف الحال الذي وصلت اليه الشرعية من تخبط، والمؤسف حال بعض رجال يافع في الشرعية .. اللواء "محمد صالح طماح"  أكثر من سنتين ينتظر قرار تعيينه في الرياض، وعندما ارتكبت الشرعية الخطأ الجسيم ليس بحق...

ياسر اليافعي

الكل ينشد ويتمنى ان يعود الامن والاستقرار لعدن الحبيبة ولبقية محافظاتنا الجنوبية.... والكل يريد ويتمنى ان يتوقف (سيكل) الاغتيالات وينتهي مسلسل القتل والرعب في عدن....!الكل مجمع بإن مايمارس في عدن من...

منصور العلهي

يفهم من تصريح السفير السعودي وفضح قصة هروب الجنرال "علي محسن الاحمر"... أن الاحمر الذي كان وقتها في وجه الملك والعائلة الحاكمه وحمايتهم ..لم يعد كذلك..فهل خرج فعلا من ذمة وحماية المملكة..ولماذا؟ طريقة...

مـنى صـفـوان

تحت أسم الوحدة الوهم تم ضرب الجنوبيين ، إذ استغلها اعدائها ، وأساءوا التصرف لها ، اظهروا عدائهم وحقدهم الدفين القديم الجديد على الجنوب . حقد لا يبرره الإ السير على طبائعهم التي فطروا عليها وورثوها من...

فضل بن يزيد الربيعي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر