السيد صيف يشتكي الآنسة كهرباء!

الجمعة 20 أبريل 2018 10:14 ص

في سابقة غير متوقعة الحدوث قدم السيد (صيف) مذكرة شكوى واعتراض رسميه ضد الآنسة (كهرباء) وفحوى شكوى واعتراض السيد صيف كما جاء في مذكرته تعود الى الاستقرار الملحوظ في طاقه الآنسة كهرباء منذ حلول السيد صيف علينا قبيل عده اسابيع.. هذا ومازال السيد صيف متمسكا بعريضته ودعواه حتى يتم انصافه من قبل الآنسة كهرباء والتي يبدو انها مازالت تتريث في إبداء رأيها من مذكره السيد صيف..

السيد صيف يدعي في عريضته ان الآنسة كهرباء تمارس (النفاق السياسي) منذ عودة حكومة (السياحة المفتوحة) الى عدن او كما يحلوا للسيد صيف تسميتها ب(مدينه الكهرباء المسروقة كمسيونآ ونهبآ)..وعند سؤالنا السيد صيف عن مضمون اتهامه للآنسة كهرباء بممارسة النفاق السياسي?.. أوضح السيد صيف بإن الآنسة كهرباء تدعي المرض دائمآ بسبب او بدون سبب وفي احيان كثيره بدون روشته صحيه توضح نوع المرض! واسبابه!! وعند إلحاحنا اللجوج على السيد صيف ان يوضح اكثر.. اجاب ان الآنسة كهرباء تعمل لصالح السيدة حكومة ولا تعمل من اجل خدمه الشعب واردف بإنها أي الآنسة كهرباء اردف بانها عميلة مزدوجة للحكومة ولعده اطراف اقليميه وخارجيه كما وانه لا يستبعد عمالتها لإجهزة استخبارات اجنبيه كالموساد والكي بي جي!

ومازالت الآنسة كهرباء تلتزم الصمت بعيد اكثر من اسبوع من استمرارها في تقديم خدمه شبه مستقرة مع تقلص واضح في عدد ساعات انقطاعاتها وخروجها عن الخدمة كما جرت العادة الموسومة بفعل فاعل!.. ولكن ترى لماذا تمتنع الآنسة كهرباء حتى الان عن الخروج من حلقه الصمت امام اتهامات السيد صيف! ام ان هناك معطيات ادعى انها تضعها نصب أعينها كوعود السيدة حكومة لها في شراء طاقه معززه لعملها وحسن سلوكها للحفاظ على ماء وجهها والتي قدرت بسبعين ميجاوات يتساءل احدهم! اضافة الى وعود منظمه (هلال احمر لدوله مآ) في تقديم مائه ميجاوات اخرى يتساءل آخر من حي الشولة بالقاهرة العدنية!

وماتزال الآنسة كهرباء في حيره من امرها إزاء اتهامات السيد صيف لها بالعمالة للحكومة ولجهات اجنبيه واقليميه وهي مازالت تفضل البقاء صامته حتى الان.. ولابد ان الآنسة كهرباء تدرك جيدا ان السيد صيف سيرد بقوه كلما رفع من درجات حرارته مع تقدم صيفه في أوج درجات السخونة كي يألب الشعب ويزيد من غضبه وسخطه عليها ايضا يتساءل آخر من شارع البغدة بكريتر! غير ان ثقه الآنسة كهرباء بالسيدة حكومة لن تطول كثيرا عند تبخر كل الوعود وكذلك لن تكون ثقتها بالهلال الاحمر بأحسن حال من ثقتها بالحكومة والذي عجز ذات يوم ان يمنحها خمسين ميجاوات فكيف به اليوم يستطيع منحها مائه ميجاوات! وعندها فقط وكالعادة لن يرحم السيد الصيف عدن بعد ان يردي الآنسة كهرباء قتيله وخارجه عن الخدمة التشغيلية وسيتفرق السيد صيف لسلخ الجلود والابدان والآنسة كهرباء تتسول النجدة بين اروقة الهلال وبوابات حكومة إيلاف قريش..!!

التعليقات