بن علوي ايقونة الطرب اللحجي لن ننساك

الجمعة 09 فبراير 2018 12:25 م

هذه هي ذكرى رحيله السنوية الثامنة وما برحنا نحتفي به في مجالسنا مع كل مناسبة عطرة وسعيدة وحتى في مناسباتنا الوطنية..نتذكره لإسهاماته في رفد الاغنية بكل الوانها في بلادنا الحبيبة بصوته وطربه على نغمات اوتار عوده التي

تعشقها كل اذن ذواقة للأنغام والإلحان البديعة التي استقاها من موروث مسقط رأسه لحج الموشاة باعذب ايقاعات الفن اللحجي الاصيل الضارب جذوره في عمق اعماق الزمان والمكان وقاسمهما المشترك ابدا الانسان .

انه فيصل علوي سعد طيب الله ثراه برحمته ومغفرته ..نعم ، انه فيصل علوي أو "الابجر" لقبه الجماهيري الذي منحه اياه حب الناس داخل لحج وخارجها له، ولم لا، وهو الذي اسس لمرحلة جديدة متفردة  في مسار ومدار تطور

الغناء الشعبي اللحجي حتى ساعة وفاته وفاته الاليمة جدا.

وكما نعرف جميعا ، فقد برز اسم الفنان الشعبي الكبير فيصل علوي في اواخر خمسينات القرن الماضي كفنان ناشئ موهوب ، لفت اليه الأنظار ، خاصة  ان الفترة التي ذاع فيها صيت هذا الفنان الرائع امتازت بوجود العديد من المنتديات الثقافية الحاضنة للفرق الموسيقية والاهتمام بالمواهب الواعدة اذ انطلق الراحل الفنان فيصل علوي من رحاب وفضاء تلك الندوات الفنية فنانا قويا ومقتدرا مما جعله في فترة لاحقة يتربع عرش الغناء ليس في اللون اللحجي فحسب بل

وعلى مستوى الوطن كله ومازال.

اعرف ويعرف معي اهل الدراية بكواليس المشهد الفني في لحج وهؤلاء ليس بالضرورة من اهل لحج ،بل ثراء

الحياة الفنية في هذه البقعة الطيبة لها شهود كثر من خارجها وهؤلاء لهم بصماتهم فيها وانهم اكثر دراية ومعرفة بالفنان الرااحل فيصل علوي وبغيره وكتبوا بعناية ودقة عن حياته وسيرته  الفنية.وبكل امانة فلم يبالغوا وايضا لم يبخسوه حقه وقدره و مقامه ، فهكذا كتابات امينة ومسئولة تستحق منا ان نرفع لها كل الاحترام والتقدير وغيرها من الكتابات رغم مافيها من جهد و بذل الا انها لم تستوف الامانة المهنية الصحفية وهذا هو بيت الداء الذي ساتعرض له لاحقا.

ونحن هنا في لحظة استذكار عطاء المرحوم فيصل علوي تستوقفنا كثير من المحطات التي خاض فيها بعض الدخلاء على الساحة الصحفية وراحوا يفيضون على القارئ كثير من اسفافهم وأنه حقيقة ليس فقط فيما يتعلق سيرة فيصل علوي لوحده ولكنهم نالوا من عديد الرموز الفنية بالذم فيما يشبه المدح فاساءوا وفقدوا مصداقيتهم، و هنا لا ولن أخوض في

تفاصيل ذلك ويكفي للقارئ اللبيب العودة الى بعض تلك الكتابات التي جاءت بعد رحيل فيصل علوي ليكتشف

حقيقة اولئك الدخلاء الادعياء وزيف ما كتبوا  ، وأني هنا ونحن في هذا المقام الحزين اعتذر من رائعنا الراحل فيصل

علوي ومن كل فناني وأدباء لحج هذا الوطن المعطاء الاموات منهم والإحياء على حد سواء

التعليقات

انطلاقا من القراءة الأولية للتقرير المقدم من قبل اللجنة الدولية إلى مجلس الأمن الدولي والمكلفة بخصوص حل الأزمة في جنوب اليمن وشماله منذ أكثر من ثلاث سنوات وما لوحظ فيه من معاني ودلالات خفية مفيد...

د.يحيى شايف الشعيبي

هناك من يتعامل مع النقابات الجنوبية بإحتقار وإنتقاص بالذات القيادات التي ارتبطت مصالحها ببقاء اﻹحتلال اليمني للجنوب مع إنها قد فقدت شرعيتها نتيجة لتجاوز فترتها القانونية وتهربهم من عقد الدورة اﻹنتخابي...

المهندس/ علي احمد حسن

إن التضحيات الكبيرة التي قدمها شعب الجنوب لنيل حريته واستقلاله قد حققت الكثير من الأهداف وان الإنتصارات على أيدي أبطال مقاومتنا الباسلة في جميع الميادين والجبهات قدحصلنا بموجبها على بعض المكاسب من الن...

علي صالح الكاش الشعيبي

الذكرى السادسه لتولي الرئيس هادي رئاسة الجمهوريه مرت ست سنوات بالتمام  والكمال على تقلد المشير الركن عبد ربه منصور هادي الحكم .ست سنوات كاملة والمشير هادي يرتب ويبني ويعمل بحكمته المعهوده . رسم ا...

وجدي السعدي

اش الوطن الجنوبي تحت وصاية الاستعمار البريطاني لـ ???عاما ، كما قام الاستعمار البريطاني ببناء منازل سكنية ومنها مباني شارع المعلا الذي كان أفضل شارع على مستوى الوطن العربي وتأسيس قناة تلفزيونية في عدن...

عدنان القيناشي

كاد تكون كل السنوات اليمنية عجاف وقاسية لم تثمر إلا بصراعات وحروب ، فلم يسترِح الموطن لحظة ، ولم تغمض له عين إلا وأصوات المدافع تهز الأرض هزاً عنيفاً .ينهض المواطن من نومه ويتساءل: ما الذي يحدث؟! ...

علي عمر الهيج

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر