تلميذ الصين "المتجمد" لن يستفيد من "التبرعات"

السبت 20 يناير 2018 6:22 م
تلميذ الصين "المتجمد" لن يستفيد من "التبرعات"
الاتحاد نيوز | متابعات

أثار طفل صيني موجة تعاطف واسعة، مؤخرا، بعدما ظهر بشعر متجمد يكسوه الثلج، جراء مشيه لعدة كيلومترات في الصقيع، كل يوم، في سبيل الوصول إلى مدرسة ريفية، لكن وانغ فومان، لن يستفيد كثيرا من الشهرة التي نالها.
وبحسب ما نقلت صحيفة "صن" البريطانية، فإن المتعاطفين تبرعوا من عدة دول، بـ76 ألف دولار لفائدة الطفل المنحدر من منطقة لوديان القروية، جنوبي البلاد، لكن نصيب التلميذ منها لن يتعدى ألف دولار.

وقال مكتب التعليم في منطقة لوديان، إنه قرر ألا يخصص مبلغا كبيرا للطفل، من باب حمايته والحرص على نموه بشكل سليم، وحتى يذهب المبلغ المتبقي لمساعدة فقراء آخرين.

وتخضع الأعمال الخيرية وحملات التبرع لمراقبة صارمة في الصين، لكن منتقدين رأوا أن الطفل المتجمد كان أحق بما أغدقه الناس لأجله، إذ كان من الممكن أن تنفقَ التبرعات لتحسين مسكنه وحياته، عوضا عن تخصيص مبلغ هزيل لا يغير شيئا.

التعليقات

انطلاقا من القراءة الأولية للتقرير المقدم من قبل اللجنة الدولية إلى مجلس الأمن الدولي والمكلفة بخصوص حل الأزمة في جنوب اليمن وشماله منذ أكثر من ثلاث سنوات وما لوحظ فيه من معاني ودلالات خفية مفيد...

د.يحيى شايف الشعيبي

هناك من يتعامل مع النقابات الجنوبية بإحتقار وإنتقاص بالذات القيادات التي ارتبطت مصالحها ببقاء اﻹحتلال اليمني للجنوب مع إنها قد فقدت شرعيتها نتيجة لتجاوز فترتها القانونية وتهربهم من عقد الدورة اﻹنتخابي...

المهندس/ علي احمد حسن

إن التضحيات الكبيرة التي قدمها شعب الجنوب لنيل حريته واستقلاله قد حققت الكثير من الأهداف وان الإنتصارات على أيدي أبطال مقاومتنا الباسلة في جميع الميادين والجبهات قدحصلنا بموجبها على بعض المكاسب من الن...

علي صالح الكاش الشعيبي

الذكرى السادسه لتولي الرئيس هادي رئاسة الجمهوريه مرت ست سنوات بالتمام  والكمال على تقلد المشير الركن عبد ربه منصور هادي الحكم .ست سنوات كاملة والمشير هادي يرتب ويبني ويعمل بحكمته المعهوده . رسم ا...

وجدي السعدي

اش الوطن الجنوبي تحت وصاية الاستعمار البريطاني لـ ???عاما ، كما قام الاستعمار البريطاني ببناء منازل سكنية ومنها مباني شارع المعلا الذي كان أفضل شارع على مستوى الوطن العربي وتأسيس قناة تلفزيونية في عدن...

عدنان القيناشي

كاد تكون كل السنوات اليمنية عجاف وقاسية لم تثمر إلا بصراعات وحروب ، فلم يسترِح الموطن لحظة ، ولم تغمض له عين إلا وأصوات المدافع تهز الأرض هزاً عنيفاً .ينهض المواطن من نومه ويتساءل: ما الذي يحدث؟! ...

علي عمر الهيج

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر