المواطن المنصوري..قصه الحق المفقود!

قبل 6 أيام

رحل المعتدون واقبل الغاصبون ونهزم الغزاة وعاود الظالمون وهذا ماحدث  مع المواطن حفيظ المنصوري  في ظرف زمني طارئ اعتقد ان العيش فيه سيكون عيشا رغدا بعد ان وجد مصدرا آخر للرزق الحلال بجانب راتبه الذي يتقاضاه من احدى الشركات الخاصة التي يعمل بها-وقصه المواطن المنصوري ورفاقه  ابتدأت عقب انتهاء الحرب مباشره حيث ان مالك الارضية المقابله لمنزله كلف المنصوري بأن يعمل على حراستها هو ومن يختاره ممن يثق بهم من اجل حمايتها من البسط والسرقة وهذا ماحدث بالفعل الى ان قام المالك المستحوذ على الارضية بعمليه البناء وتشييد الاساسات وتسوير الارضية ويقول المنصوري انه وأصحابه الحراس فوجئا في احد الايام بحضور المهندس المشرف على البناء ويدعى(نجيب)وهنا كانت المفاجأة الغير متوقعه ومفادها ان المستحوذ المدعو( حسين بامشموس) قرر الاستغناء عن خدماتهم بدون مقابل!وحين سأل المنصوري المهندس عن الاسباب?..اجابه بان المالك لم يعد بحاجه له ولرفاقه!وعندها طالب المنصوري وكيل المالك المدعو المهندس نجيب الذي يعمل بوزارة "الاشغال العامة بدفع رواتبهم المتوقفة لستة اشهر منذ بدأت عمليه تشييد البناء وتسوير الارضية غير ان المفاجأة التي لم تكن بحسبان المنصوري وزملاؤه ان المالك وعن طريق وكيله ابلغهم ان لاحق لهم عنده نهائيا!

ولان الحق لايضيع ماضل ورآه مطالب ابى المنصوري ومن معه السكوت وحاولوا مرارا وتكرارا مقابله المالك بامشموس ومطالبته بدفع مستحقاتهم في اكثر من محاوله للتفاهم والجلوس معه الا ان الرجل يرفض مقابلتهم ويتنصل تحت طوائل لاتنتهي من الاسباب والأعذار الواهية على لسان الوكيل نجيب!ومع هذا لم يستسلم الاخ المنصوري في المطالبه بحقه المفقود الذي مازال حبيس ادراج المتنفذ بامشموس وساعده نجيب الامين!

وعلى الفور تواصل معي المواطن المنصوري ليخبرني بتفاصيل  قضيته وأصحابه مع المتنفد بامشموس من اجل ايصال صوته المطالب بحقه ومن معه للجهات المعنية في سلطه المحافظه والأجهزة الامنية إزاء هكذا بلطجة واستقوا معزز بنفوذ المال وسلطه الفساد التي يدفع ثمنها البسطاء الذين لم يعد لهم بعد الله سبحانه وتعالى الا التوجه لمنابر السلطة الرابعة للمطالبة بحقوقهم المهدورة على يد زمره المتنفذين والمتغولين اراضي ومساحات الدوله وأراضي الغير بغير وجه حق!

 وانني ومن منطلق معرفتي الشخصيه بهذا الرجل الطيب ورفاقه وبحسب مااوكلني اياه ومن  باب الامانة الاخلاقية ارفع مناشده المواطن المنصوري ومن معه للسلطات التنفيذيه في العاصمه عدن من اجل الانصاف والانتصاف العادل للمنصوري ورفاقه مما لحق بهم من ضرر مادي ومعنوي بالغ طيله اكثر من عام من المطالبه باعادت الحق الى نصابه في ان يدفع   المتنفذ بامشموس كامل الحق المفقود ..فهل اسمعنا ارجو ذلك وان اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياه لمن تنادي..!!

التعليقات

لصحيفة ال14من أكتوبر في ذاكرة ابناء هذا الوطن الغالي وهج الحرف الثوري المقاتل منذ أول يوم انطلقت فيه كأول صحيفة رسمية في عدن منحازةلقضايا الشعب في الوطن الحبيب وتوجهاته الوطنية التحررية في بناء ...

محمود المداوي

بسم الله الرحمن الرحيم (( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)) صدق الله العلي العظيم شيع جثمان الشهيد محمد قاسم عاطف الى مثواه الاخير في مقبرة ابوحربه...

العميد ركن مساعد الحريري

نّ ما تقوم به مليشيا الحوثي المدعومة من قطب الشر المعاصر الموجه نحو منطقة الشرق الاوسط إيران اليوم بأرسال الصواريخ المهربة منها إلى المليشيات التي زرعتها في أحضان الوطن العربي لبنان وسوريا واليمن ومنه...

عصام عبد الله مسعد مريسي

  في كثير من الأحاديث والحوارات المطولة التي تحصل في الواقع المعاش أو العالم الافتراضي (مواقع التواصل الاجتماعي)، تدور رحى معارك وشطحات عندما يتعلق الأمر بالمرأة والمسميات الملتصقة بها في...

مكين العوجري

صم آذاننا مجموعة من الصبيان الذين لا يجيدون سوى لغة المدح والقدح بإسقاط الأمور وفق ميزان المصلحة الشخصية لا الوطنية.نعم قدمت المملكة العربية السعودية وديعة بقيمة ٢ مليار دولار لم تكن تلك هبة بل واجبا...

فواز الحنشي

  كتبت قصة حقيقية تدمع له العين عن الشهيد البطل جعفر محمد سعد ومعانة قرى منطقة عمران بمحافظة عدن قبل عامين واليكم نص ماكتب: ((حدثني اول أمس احد الشخصيات الاعتبارية المحترمة ان الأخ المحافظ...

د.عمر السقاف

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر