طارق صالح .. ملطخ بالوحل من قمة رأسه إلى أخامص قدميه

قبل 6 أيام
في حياتنا قصص كثيرة , للعبرة والعضة لمن أراد منا الاعتبار , فالمولى جلت قدرته قال لنا " لكم في الحياة عبرة يا أولي الألباب " .. لكن هل نحن نعتبر ؟ وهل نحن نتعض ؟ ولماذا نكرر أخطائنا ؟            
منذ اختفائه بعد مقتل عمة عفاش ظهر فجأة ودون سابق إنذار المدعو طارق صالح يوم الخميس الماضي في محافظة شبوة والتي تخضع لسيطرة الحكومة الشرعية وهو يقدم العزاء في مقتل عارف الزوكا , حيث استغل ظهوره الأول هذا ليدعو المملكة العربية السعودية إلى إيقاف الحرب , واليمنيين إلى الحوار , دون الإشارة لا من قريب ولا بعيد للحكومة الشرعية , والحقيقة إنني أصبت بخيبة أمل كبيرة وشديدة مما قاله الرجل خاصة وانه يدلي بتصريحاته من مناطق نفوذ وسيطرة للشرعية اليمنية والتي عليها أقيمت مراسم أربعينية عمه بعد أن ضاقت كل اليمن بجثمان وصور عمه عفاش .
الحقيقة إنني كنت أتوقع أن يعلن طارق صالح انضمامه والتحاقه بصف الشرعية بقيادة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي , خاصة وان الانقلابيين الحوثيين الإرهابيين قتلوا واسروا اقرب الناس له ولكن هذا ما لم يحدث , ومسك الرجل العصا من الوسط , وهو موقف يمكن القول عنه انه موقف مخزي ومهين , فمثل هكذا مواقف لا يمكن أن يكون فيها مناطق وسطى , فمن يدعي انه ضد الانقلابيين الحوثيين وفي نفس الوقت لا يعترف بشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي فهو لم يتعظ ويعتبر ويكرر أخطائه وبالتالي فهو لا زال يخدم الانقلاب والانقلابيين ولا زال ثابت على مواقفه السابقة التي لا تقيم وزناً للشرعية اليمنية والدولية ولا لقرارات الأمم المتحدة وماضي في التآمر على الدولة والشرعية ومساعدة الانقلابيين الإرهابيين الحوثيين لتطبيق أجندتهم السلالية الطائفية , ولكن يظهر إن الرجل لن يعود لرشده حتى يلج الجمل في سم الخياط .
أخيراً أقول .. لكل الذين يتلطخون بالوحل من قمم رؤوسهم إلى أخامص أقدامهم , أقول لهم لن تقدروا برفع رؤوسكم والتخلص من الوحل ما لم تعترفوا بشرعية الرئيس هادي وتلحقوا بالجيش الوطني والمقاومة الشعبية لمقاومة الانقلابيين الحوثيين الإرهابيين , وهو طوق النجاة الأخير لكم , والله من وراء القصد .

التعليقات

لصحيفة ال14من أكتوبر في ذاكرة ابناء هذا الوطن الغالي وهج الحرف الثوري المقاتل منذ أول يوم انطلقت فيه كأول صحيفة رسمية في عدن منحازةلقضايا الشعب في الوطن الحبيب وتوجهاته الوطنية التحررية في بناء ...

محمود المداوي

بسم الله الرحمن الرحيم (( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)) صدق الله العلي العظيم شيع جثمان الشهيد محمد قاسم عاطف الى مثواه الاخير في مقبرة ابوحربه...

العميد ركن مساعد الحريري

نّ ما تقوم به مليشيا الحوثي المدعومة من قطب الشر المعاصر الموجه نحو منطقة الشرق الاوسط إيران اليوم بأرسال الصواريخ المهربة منها إلى المليشيات التي زرعتها في أحضان الوطن العربي لبنان وسوريا واليمن ومنه...

عصام عبد الله مسعد مريسي

  في كثير من الأحاديث والحوارات المطولة التي تحصل في الواقع المعاش أو العالم الافتراضي (مواقع التواصل الاجتماعي)، تدور رحى معارك وشطحات عندما يتعلق الأمر بالمرأة والمسميات الملتصقة بها في...

مكين العوجري

صم آذاننا مجموعة من الصبيان الذين لا يجيدون سوى لغة المدح والقدح بإسقاط الأمور وفق ميزان المصلحة الشخصية لا الوطنية.نعم قدمت المملكة العربية السعودية وديعة بقيمة ٢ مليار دولار لم تكن تلك هبة بل واجبا...

فواز الحنشي

  كتبت قصة حقيقية تدمع له العين عن الشهيد البطل جعفر محمد سعد ومعانة قرى منطقة عمران بمحافظة عدن قبل عامين واليكم نص ماكتب: ((حدثني اول أمس احد الشخصيات الاعتبارية المحترمة ان الأخ المحافظ...

د.عمر السقاف

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر