مرثاة ... أكتبها بقلم مداده الدمع وبياضه اﻷلم برحيل .. عمي عبدالله اﻷكثر من ابي

قبل إسبوع
مرثاة ...  أكتبها بقلم مداده الدمع وبياضه اﻷلم برحيل .. عمي عبدالله  اﻷكثر من ابي

مطلق المعكر

   تقول اﻷساطير الشعبية القديمة : ان الفرسان الشجعان وخيار الناس يرحلون من دنيانا الفانية قبل غيرهم ، وذلك ليس باختيارهم .. ولكن اختيارآ من الله لمحبته إياهم لا ليدفنوا في ظلمات القبور كغيرهم .. ولكن ليصبحوا قناديل ونجوم تأخذ مكانها في سماء الله لتنير كوكبنا اﻷرضي كما كانوا ينيروا دنيانا بأفعال الخير التي تتجسد محبة للناس وعطاءآ .. 
عمي الغالي :لقد غادرتنا ونحن بحاجة إليك كحاجتنا لمرشدا أمين يدلنا طريق عن النجاة في صحرائنا المقفرة التي قل فيها اﻷمناء وفاعلي الخير .. 
عمي الغالي: 
 لاأستطيع وصف حزني الذي ملأ نفسي بحزن لايقارن بحزن عشته في حياتي .. وتساءلت مع نفسي :
ألم افقد أحبة من قبلك كعمي على قائد المعكر ؟!
ذلك القائد الذي أستشهد مبكرآ برصاص الغدر اﻹحتلالي بعد عام 1994م هناك الكثير من اﻷحباب غيرهم ...ولكن كان حزني عليك اكثر وهذا اعتراف لا أنكره .. 
لقد حاولت أن أعبر عن مشاعري الحزينة التي فاقت التصور وأكتب عليك مرثاة تليق بك وبمعزتك عندي .. ولكني لم أستطع .. وقد أخذت قلمي بين أصابعي وأعطيت إشارتي إلى هواجسي ودواخل قلبي وعقلي .. ولكن وقف القلم جامدآ وتوقفت ذاكرة أفكاري .. 
فقلت مخاطبآ قلمي : أهكذا تخذلني وأنا من أعتبرك رفيقي وصديقي عند إحتياجي إليك في أحلك ظروفي  ؟ ! فكأن القلم رد على سؤالي قائلآ: وهذا مافعلته بالضبط فحزني متماهيآ مع حزنك على أعز عم وأب لك .. 
نعم يا أباعزوز هذا ماحصل .. وبعد جهد حار أضنى فكري وجوارحي كتبت لك هذه الكلمات الخجلى وكلي حياءآ أن أقصر في حقك وأنت من أنت ياأكثر من أبي .. 
عن عمي اﻷب للجميع .. الذي لاتفارق بسمته شفتيه لمن يقابله .. يده ممدوده لفعل الخير مع الجميع .. 
اكتب عن عمي اﻷستاذ/الفاضل .. الذي ربى أجياﻵ وأجيال هم اليوم قادة ومحامين ومحاربين كان لهم نصيب الريادة في التحرير والشهادة . 
عن عمي الثائر الذي كان من اوائل المقاومين منذو بعد 94م ومن أوائل المقاومين في حركة حتم .. ومساهمآ فاعلآ ومشاركآ لايشق له غبار في حراك شعبنا منذو خروجه إلى ميادين الشرف في 2007م .. ومدربآ محترفآ لأفراد المقاومة الجنوبية التي خاضت حربآ ضروسآ مع أعداء الجنوب من العفافشة والمجوس .. 
ماذا اكتب عنك .. ياعمااااه لقد افقدتني توازني وأنا أتذكر مناقبك وتوقفت حواسي وجوارحي وشاركها الوقوف قلمي .. فمعذرة عمي عبدالله إن قصرت في حقك .. ياأباعزوز .. فالحياة ليس لها امان .. ولكن عزاؤنا أنك عند ربنا فهو من تولاك في جواره .. ونسأله تعالى مخلصين أن يوسع عليك قبرك ويجعله روضة من رياض الجنة .. وأن يدخلك فسيح جناته إنه ولي ذلك والقادر عليه ...
ولدك المخلص
..
       مطلق المعكر

التعليقات

في غضون الثلاثة أيام فقط يهوي سعر صرف الريال السعودي من 133 ريال يمني للريال السعودي الواحد إلى 99 ريال يمني للريال السعودي الواحد وبعصى بن دغر السحرية , لم تصل الوديعة السعودية بعد ولم يتغير شيء على...

احمد سعيد كرامه

التحضيرات التي قام بها المجلس الأنتقالي الجنوبي على مدى عام تقريباً والمدعوم بمليونيتين من أعظم المليونيات بتاريخ الجنوب والمنطقة جميعها ، وصلت لمراحلها النهائية على مايبد وعلى جميع الصُعد.خطاب اللواء...

انور الرشيد

قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز القوى داخل صف الشرعية تشن حملة شعواء تتهم رئيس الوزراء (وحده) بالفشل وكان واضحا أن المسألة تمهيد...

د. عيدروس النقيب

قوات المقاومة الجنوبية هي (الحزام الأمني) الذي لا تديره المقاومة بل التحالف، ولهذا مجرد خلط للأوراق وجر عدن إلى نزاع جنوبي جنوبي، حذرت القائد أبو اليمامة البارحة منه. كيف لي أن أقبل من يقاتل الحوثي من...

علي الكازمي (أبومشعل)

لم أتوقع يوما أن يصل السقوط الإعلامي بشبكة إخبارية دولية بحجم وإمكانيات الجزيرة إلى مستوى تعاطيها الانحطاطي المخجل مع تطورات الأوضاع بالجنوب،وانحدارها بشرف المهنة الى مستوى تأليف تصريحات وهمية من نسج...

ماجد الداعري

  نستطيع القول بأن اللحظة الْيَوْمَ لحظة فرز حقيقي في المواقف والعمل وحتى في النوايا /المزايدة والتدليس والمراوغات في المواقف ليس لإستمرارها ما يبررها بل يفترض أن تختفي من كتاباتنا تماما ونحن...

ابو عهد الشعيبي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر