حكاية الحاج غازي...!

قبل إسبوع

رأيته يمشي بخطى متثاقلة  على رصيف الكورنيش بحي ريمي وهو يحمل بيدهِ كيساً…
فاقتربت منه وحييته فرد علي بإحسن ‏​‏​منـها…..

فنظرت لوجهه الذي يبدو عليه الارهاق والتعب فرآيت الزمن قد رسم على محياه تجاعيد السنين…
ورآيت ملامح الشقاء بادية عليه..

واخذت بيده المرتعشة لاساعده على الجلوس على احد المقاعد الخشبية المنتشرة على امتداد الكورنيش وناولته قنينة الماء ليروي عطشه…
وبعد ان اخذ قسطاً من الراحة سألته عن وجهته ومن هو وماذا يحمل داخل هذا الكيس ولماذا يقطع هذه المسافات البعيدة وهو في هذه السن.. ؟؟

فتنهد تنهيدة تردد صداها في ارجاء المكان…!!
فقال:
ماذا اقول لك ياولدي؟ ومن اين ابدأ… ؟؟
فعدل من جلسته على المقعد ثم اخذ يحكي حكايته وانا اتابعه بإنصات…!

اسمي الحاج غازي من مواليد 1945م       المعلا عدن ..
عملت في بداية حياتي في(البارهوص)  ايام الانجليز كعامل فني بقسم الفحص بمحطة حجيف..
واستمريت في البارهوص حتى العام1974م..

وهنا طلبت من الحاج غازي التوقف ليحكي لنا عن زمن الانجليز قبل ان ننتقل لمرحلة مابعد الانجليز…!!

فتنهد اخرى وقال:
زمن الانجليز ياابني نسميه نحن الشيوبه ب(الزمن الجميل)..!!
فكل شيء في ذلك الزمن كان جميلاً وبسيطاً..
لاتكاليف للحياة ولاعشوائية في العمل…
ولانهب ولاسرقة للمال العام..
وكان العامل يآخذ اجرته ومعاشه مكتملاً غير منقوص..
وفي زمن الانجليز ياولدي لم تواجهك اي صعوبات عند متابعتك لاي معاملة في ادارتك..
بإختصار ياولدي كان ذلك الزمن جميلُُ بكل ماتحمله الكلمة من  معاني الجمال والبساطة…!!

فقلت للحاج غازي :
هذا فيما يخص المعاملة المدنية..

فحدثني عن فترة الفدائيين وجهادهم ضد الانجليز.. ؟

فقال:
حتى هذه الفترة كان لها إحساس خاص..
حيث كان الفدائيون ينفذون عملياتهم الفدائية ضد تجمعات الانجليز دون تكلف ولامشقة فعند سماع ربات البيوت لدوي الانفجار يسارعن لفتح ابواب منازلهن لعلمهن بإن هؤلاء الابطال بحاجة للاختباء فتكون منازلهن مفتوحة لاستقبال الفدائيين… !!
وسأحكي لك عن عملية فدائية نفذها الفدائيون امامي..

كنت في احد الايام خارجاً من احدى الصيدليات بالقرب من(اووس بار) وهذا نادي ليلي يرتاده الانجليز فإذا بإحد الفدائيين يرمي بقنبلة يدوية وسط الانجليز ليوقع فيهم عدداً من القتلى والجرحى ويتجه بعدها سريعاً لاحد المنازل التي كانت جميعها مفتوحة.. وهناك حكايات وحكايات لايتسع المقام لذكرها..!!

فقلت له دعنا نكتفي بذلك و ننتقل من الزمن الجميل الى زمن مابعد الانجليز…!!

فأعتدل في جلسته واردف قائلاً:
بعد هذه الفترة انتقلت لشركة التجارة تحديداً في العام1973م...
وعملت بها الى ان أْحلت للتقاعد براتب تقاعدي ضئيل جداً يقدر ب(7460)ريال..
ليصل فيما بعد الى(27.500) ريال لاغير..

فبادرته بالسؤال التالي:
لم تجبني ياحاج غازي عن سؤالي السابق وهو مابداخل الكيس.. ؟؟
فتنهد تنهيدة  اهتزت لها مشاعري.. ففتح الكيس وقال:
كما ترى تقارير طبية وروشات ادوية… .
زوجتي الطاعنة في السن تعاني من مرض مزمن والمعاش لايكفي لاطعامنا.. فكيف استطيع تآمين العلاج لزوجتي في هذا الزمن (الاغبر)…؟؟

فلم استطع ان اجيب على تساؤلات الحاج غازي..!
فتنبه لذلك فقال لااريد إلا ان يصل صوتي ومناشدتي كمتقاعد وغيري الكثير لجهات الاختصاص لينظروا الينا بعين الرحمة والعطف ويوجهوا برفع معاشاتنا لعلها تساعدنا ونحن في هذا العمر الذي افنيناه في خدمة الوطن ولم يتبقى منه إلا القليل…!!

بدوري اضع هذه الحالة ومثلها الكثير والكثير بين يدي ولاة الامر.

التعليقات

في غضون الثلاثة أيام فقط يهوي سعر صرف الريال السعودي من 133 ريال يمني للريال السعودي الواحد إلى 99 ريال يمني للريال السعودي الواحد وبعصى بن دغر السحرية , لم تصل الوديعة السعودية بعد ولم يتغير شيء على...

احمد سعيد كرامه

التحضيرات التي قام بها المجلس الأنتقالي الجنوبي على مدى عام تقريباً والمدعوم بمليونيتين من أعظم المليونيات بتاريخ الجنوب والمنطقة جميعها ، وصلت لمراحلها النهائية على مايبد وعلى جميع الصُعد.خطاب اللواء...

انور الرشيد

قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز القوى داخل صف الشرعية تشن حملة شعواء تتهم رئيس الوزراء (وحده) بالفشل وكان واضحا أن المسألة تمهيد...

د. عيدروس النقيب

قوات المقاومة الجنوبية هي (الحزام الأمني) الذي لا تديره المقاومة بل التحالف، ولهذا مجرد خلط للأوراق وجر عدن إلى نزاع جنوبي جنوبي، حذرت القائد أبو اليمامة البارحة منه. كيف لي أن أقبل من يقاتل الحوثي من...

علي الكازمي (أبومشعل)

لم أتوقع يوما أن يصل السقوط الإعلامي بشبكة إخبارية دولية بحجم وإمكانيات الجزيرة إلى مستوى تعاطيها الانحطاطي المخجل مع تطورات الأوضاع بالجنوب،وانحدارها بشرف المهنة الى مستوى تأليف تصريحات وهمية من نسج...

ماجد الداعري

  نستطيع القول بأن اللحظة الْيَوْمَ لحظة فرز حقيقي في المواقف والعمل وحتى في النوايا /المزايدة والتدليس والمراوغات في المواقف ليس لإستمرارها ما يبررها بل يفترض أن تختفي من كتاباتنا تماما ونحن...

ابو عهد الشعيبي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر