الأذرع الخفية

قبل إسبوع

جمعينا يعرف النهاية التي ختمت حياة الرجل ، نعم كانت نهاية مأساوية لا نقول أنه جنى ما صنعت يداه لأن ديننا يلزمنا أن نسكت عن معايب ونواقص الأموات فهم قد قابلوا ربَّ كريم وأفضوا إلى ما أفضوا إليه وحسابهم إلى رب العباد ، وما كنت راغباً في الخوض في حديثٍ عن انسان رحل وإن كانت التركة التي خلفها للناس من خلفه كبيرةً من الألم والمعاناة والمرارة إلا ما يحصل اليوم من امتداد لتلك المعاناة التي يتجرعها الشعب ليس إلا لعقابه وليدفع المواطن جزاء ما قام به من خروج على سلطة سيدهم الذي ينبغي أن يطاع وتشعر هيبته حياً وميتاً.

إنَّ مثل أولئك الاتباع هم فاقدي أهلية وقاصري فهم وإدراك أو أنّهم يتصرفون من مجرد الولاء الذي قد سكن أفئدتهم فيحاولون تمجيد زعيمهم ويختلقون العراقيل والصعوبات ويفتعلون العبث وتعطيل المصالح وتهميش الخدمات حتى يبقى المواطن في دوامة الحاجة والافتقار إلى الخدمات وكل الضروريات حتى يظل المواطن في دوامة تمجيد المخلوع والاحساس بالحاجة إليه حتى بعد موته.

مثل هؤلاء الإمَّعات الأقزام يحاولون التعملق بإعادة تمجيد أيامهم الخوالي عندما كانوا أصحاب قرار أو قريبين من أصحاب القرار بخلق المعضلات وتشويه الحاضر حتى يبدو قاتماً أمام ماضيهم البائد محاولين بتلك الاعمال المفتعلة إرضاء ضمائرهم المهزومة التي أظهر الواقع المعاش اليوم هشاشتها وانحيازها إلى غير الحق وجعل مصالح الشعب في مؤخرة قائمة الأعمال لأن المواطن لا يعني لهم شيء فهو ليس جوهر عملهم فيعتبرونه فضلة يجب أن يتحصل على حقوقه التي تفيض بعد تحقيق مصالحهم .

يزرعون القلاقل والفتن هنا وهناك وكأنهم هم من يمنح الشعب حقوقه غير مستفيدين من الدروس والعبر التي يجب أن يستفيدوا منها  مما حصل للسابقين من العابثين وتناسوا أن الشعوب صبورة وتتحمل وتنتظر التغيير لكنها عندما تحاسب يكون حسابها عسير وصعب لا من باب الانتقام ممن يظلمها ويسعى في ظلمها ولكن من باب الرغبة في التغيير وابدال السيء بالأحسن والبحث عن مستقبل أجمل لها ولأبنائها من بعدها  وهذا ما لاحظناه ولمسناه من حركات الربيع العربي مع كل ما شابها من ثغرات وفجوات وغلطات المتسلقين بثورات الربيع الذين حاولوا تحقيق ماّربهم من خلال الانضمام لها أو محاولة تشويهها أو احباط ما حققته من انتصارات.

لكن مثل هذه الأذرع هي مأجورة ومريضة قد سكنها الوهن وتعمق فيها الولاء لمن هم اصحاب افضال عليهم وبالطبع غير المقصود بالأذرع أن تكون جهات وأفراد منتمون إلى السلطة أو المقربون منهم أو ذويهم فقط فالنظام السابق قد زرع أذرع الولاء للمادة والمصلحة حتى في الشارع فوزع مال الشعب ضاّناً أنه محافظاً على بقائه فزرع أذرعه حتى من المتشردين والبلاطجة الذين يختلقون الازمات والمشاكل التي تعقد من حياة المواطن ومثل هؤلاء ينشرون الفساد ويسرحون عابثين معتقدين أنهم يقدمون الولاء الواجب عليهم تجاه سادتهم حتى بعد أن رحلوا فهم اتباع قد قبضوا ثمن تبعيتهم ولا يستطيعون تغيير أدوارهم فقد تلبسوا بها معتقدين أن أيامهم الخوالي سوف تعود يوماً ما وهذه أوهامهم التي تخالط أحلامهم العابثة .

نقول لمثل هؤلاء كفوا وانتهوا فزمن الدولة قادم وهيمنة القانون لابد ان تعمّ ويخضع الجميع لها ،و سيحاسبكم الشعب ولن يتهاون في حسابكم

 

التعليقات

لصحيفة ال14من أكتوبر في ذاكرة ابناء هذا الوطن الغالي وهج الحرف الثوري المقاتل منذ أول يوم انطلقت فيه كأول صحيفة رسمية في عدن منحازةلقضايا الشعب في الوطن الحبيب وتوجهاته الوطنية التحررية في بناء ...

محمود المداوي

بسم الله الرحمن الرحيم (( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)) صدق الله العلي العظيم شيع جثمان الشهيد محمد قاسم عاطف الى مثواه الاخير في مقبرة ابوحربه...

العميد ركن مساعد الحريري

نّ ما تقوم به مليشيا الحوثي المدعومة من قطب الشر المعاصر الموجه نحو منطقة الشرق الاوسط إيران اليوم بأرسال الصواريخ المهربة منها إلى المليشيات التي زرعتها في أحضان الوطن العربي لبنان وسوريا واليمن ومنه...

عصام عبد الله مسعد مريسي

  في كثير من الأحاديث والحوارات المطولة التي تحصل في الواقع المعاش أو العالم الافتراضي (مواقع التواصل الاجتماعي)، تدور رحى معارك وشطحات عندما يتعلق الأمر بالمرأة والمسميات الملتصقة بها في...

مكين العوجري

صم آذاننا مجموعة من الصبيان الذين لا يجيدون سوى لغة المدح والقدح بإسقاط الأمور وفق ميزان المصلحة الشخصية لا الوطنية.نعم قدمت المملكة العربية السعودية وديعة بقيمة ٢ مليار دولار لم تكن تلك هبة بل واجبا...

فواز الحنشي

  كتبت قصة حقيقية تدمع له العين عن الشهيد البطل جعفر محمد سعد ومعانة قرى منطقة عمران بمحافظة عدن قبل عامين واليكم نص ماكتب: ((حدثني اول أمس احد الشخصيات الاعتبارية المحترمة ان الأخ المحافظ...

د.عمر السقاف

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر