عزاء طارق في شبوه

قبل إسبوع

 

الجنوب وغير الجنوب ليست تحت ادارة الشرعية ولا غيرها من المفردات فالشرعية مفرد لشرعنة مايدور وما يراد له أن يدور .

فالبلد تحت البند السابع ، يديرها التحالف ظاهرا وتديرها قوي عالمية واقعا .

 وعائلة عفاش من المفردات الموجودة في المشهد كغيرها من المفردات بجوار الشرعية أقل مايمكن أن تفعله عائلة عفاش أن تعزي ال الزوكا فالرجل جاد بنفسه مع عفاش "والجود بالنفس أقصى غاية الجود" في موقف قل من يجود فيه بنفسه .

 

زيارة طارق لشبوة ليست سياسية على الاطلاق وحتى التحالف الذي حمى الزيارة  لم ياخذها من زاوية سياسية بل إنه يتوقع تداعياتها السلبية جنوبا وهي فعلا زيارة غير مرحب بها، ولو استشعرتها الناس قبل المغادرة لكان الموقف مختلف مهما كانت الاعتبارات ، فالرجل واسرته في ذاكرة شبوة وغيرها من محافظات الجنوب قتلة ملطخة ايديهم بالدماء وسيرتهم بالخراب .

 المؤكد أن الرجل طلبها فتمت تلبيتها له من زاوية واجب  إنساني على الرجل في العزاء وكانت خاطفة لم يتقابل مع أحد أو يلتقيه إلا مستقبليه في مخيم العزاء في عتق.

 

اذا هناك من جانب سياسي للتحالف في هذه الزيارة فهو لايتعلق بالجنوب اطلاقا وانما لشأن سياسي يعده التحالف يتعلق باطراف الصراع في صنعاء ودوره القادم هناك وليس جنوبا

 

التحالف يبحث عن حلفاء موثوق بهم مخلصين له في الشمال منذ,انطلاق العاصفة  وهي عملية تنقيب تقوم بها دول التحالف ولم تجد الحليف الصادق الذي سيحالفها للقضاء على الحوثي وتثق به بأنه سيكون طرفا قويا في صنعاء مابعد الحوثي

 

التحالف في الجنوب يعرف أوزان كل قوة ويعلم جيدا ان كل القوى الجنوبية لن تضع يدها في يد طارق بل ستحاربه لأنه قاتل للجنوبيين  بغض النظر عن فائدته للتحالف ولسبب بسيط آخر هو أن الجنوب محرر وليس محتاجا لحليف للتحالف يكون مشروع احتلال للجنوب مرة اخرى .

 

ظهوره إغلاق لكل التأويلات التي تناولت اختفاؤه منذ مقتل عمه ورسالة لبقية حلفاء التحالف من الشماليين انه في حالة أن أحدهم يفكر في التقاعس أو  الخروج على التحالف فإن البديل جاهز وظهوره أيضا يؤكد شكل تحالف الحكم القادم في صنعاء وأنه لن يكون لطرف واحد يستاثر به .

 

تحياتي

*- صالح علي الدويل – كاتب ومقاوم عضو الجمعية الوطنية الجنوبية




التعليقات

(عدن) الباسمة والباسلة..المدينة والمدنية..حين يجوب المرء ..في شوارعها وأزقتها يشاهد على وجوه الاطفال الصغار أبتسامات عريضة..وبعضهم يطلق قهقهات الفرح والانتشاء..اما الكبار فابتسامتهم وضحكاتهم الصادرة م...

يحيى البعيثي

تزداد معركة التدخل الخليجي في اليمن صعوبة كل يوم، ويدفع شعب اليمن عامة والجنوب خاصة، فاتورة تلك الحرب التي لا ملامح تظهر في الأفق لنهاية لها في ظل إصرار بعض الأطراف على حسمها عسكرياً وهو الأمر الذي أث...

عبدالكريم سالم السعدي

فعلا أرى نفسي بأني من تحصلت على نصيب الأسد من قبل إمارات الخير والعطاء , البعض لا هم له في هذه الدنيا غير الركض ثم الركض من أجل الحصول على العطايا المادية وما سواها لا يستحق منه حتى مجرد النظر إليها ....

احمد سعيد كرامه

ينفرد البنك المركزي التابع لحكومة الشرعية اليمنية بعدن بإنجازات مصرفية فريدة وغير مسبوقة في تاريخ  العمل المالي والمصرفي بالعالم من أبرزها مايلي:1- بعد البنك المركزي الوحيد بالعالم الذي باع الدول...

ماجد الداعري

كنت قد توقفت عن الكتابة عن كهرباء لودر منذ أن تقلد ( الحماطي) زمام الامور فيها،حتى نعطي الرجل الفرصة السانحة والوقت الكافي كي يبرهن لنا على الأرض وعملياً دون أن نضايقه أو نشتته، وهذا وعداً قطعته على ن...

فهد البرشاء

في مقال سابق وصفت محافظ أبين بمهاتير محمد ولم يأتِ وصفي هذا خبط عشواء ولكنه كان وصفاً يعتمد على الحقائق والبراهين، إنه وصف قائم على برهنت هذا المحافظ على أرض الواقع فاليوم وترجمة للقاءات سابقة مع رئيس...

انور الصوفي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر