شرعية الرئيس هادي من انتصرت لليمن .. أفلا تفهمون أيها الحالمون الواهمون

قبل إسبوعين

 لا يستطيع احد كان من كان أن يشكك في شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي , لان الشرعية ببساطة في عالم السياسية الوصول إلى السلطة بطريقة قانونية , وهو ما قام به الرئيس عبدربه منصور هادي عندما أصبح رئيسا لليمن في الـ 27فبراير 2012م , في انتخابات لا جدال فيها , ولولا هذه الشرعية للرئيس هادي لما تحرك التحالف العربي وتدخل في اليمن , وهي المظلة لكل اليمنيين وبالتالي لا يمكن أن يكون هناك حل وتسوية عادلة لا تأخذ بعين الاعتبار هذه الشرعية للرئيس عبدربه منصور هادي .

 

رغم الانقلاب والحرب الظالمة التي شنتها المليشيات الحوثية الإرهابية الانقلابية إلا إن الرئيس هادي اثبت انه رجل قوي , ولا أبالغ لو قلت انه زعيم ومنقذ لكل اليمن , وأمين ووطني عمل ويعمل بكل حب من اجلنا جميعاً واستطاع بحنكة وحكمة وكفاءة إدارة الدولة في ظروف غاية في الصعوبة والتعقيد ولم يكن الرئيس هادي مستسلما للظروف الاقتصادية الصعبة ولم يخضع حينها لملاءات , كما استطاع الرئيس هادي أن يصدر قرارات صعبة كان المواطن البسيط في أمس الحاجة إليها وكان سياجاً للوطن والأمة .

 

لقد اثبت الرئيس عبدربه منصور هادي خلال المراحل المختلفة منذ توليه السلطة في اليمن انه سياسي مبدع قادر على رعاية شئون بلد يكتوي بنار حرب أشعلتها قلة طائفية مندسة أرادت العودة بنا إلى عصور التخلف والإمامة , قلة لا هم لها إلا مصالحها الشخصية ولو على جثثت الأرامل والأطفال والعجزة من أبناء الشعب .

 

رغم التحديات والضغوط التي مارست وتمارس على الرئيس هادي إلا إن شرعية الرئيس هادي لم ولن تقبل القسمة على الإطلاق , فهي عمود الخيمة , من دونها لا يكون للخيمة قيمة بل لا يكون لها وجود , شرعية الرئيس هادي هي الأساس , والرئيس عبدربه منصور هادي هو رجل المرحلة والقائد الذي يحظى بتأييد ودعم المجتمع الدولي وجميع القادة العرب والأجانب ويقفون إلى جانب شرعية الرئيس هادي لاستعادتها ممن سرقها ومناصرة ودعم الشعب اليمني الذي عانى بسبب الحماقة التي ارتكبها الانقلابيين الإرهابيين الحوثيين الذين زين لهم الشيطان أعمالهم وأوهمهم أنهم قادرون على اختطاف الدولة في سويعات وحان الوقت ليسترد أبناء اليمن كرامتهم ومكانتهم ويتحقق الأمن والأمان في المنطقة , والله من وراء القصد .

التعليقات

(عدن) الباسمة والباسلة..المدينة والمدنية..حين يجوب المرء ..في شوارعها وأزقتها يشاهد على وجوه الاطفال الصغار أبتسامات عريضة..وبعضهم يطلق قهقهات الفرح والانتشاء..اما الكبار فابتسامتهم وضحكاتهم الصادرة م...

يحيى البعيثي

تزداد معركة التدخل الخليجي في اليمن صعوبة كل يوم، ويدفع شعب اليمن عامة والجنوب خاصة، فاتورة تلك الحرب التي لا ملامح تظهر في الأفق لنهاية لها في ظل إصرار بعض الأطراف على حسمها عسكرياً وهو الأمر الذي أث...

عبدالكريم سالم السعدي

فعلا أرى نفسي بأني من تحصلت على نصيب الأسد من قبل إمارات الخير والعطاء , البعض لا هم له في هذه الدنيا غير الركض ثم الركض من أجل الحصول على العطايا المادية وما سواها لا يستحق منه حتى مجرد النظر إليها ....

احمد سعيد كرامه

ينفرد البنك المركزي التابع لحكومة الشرعية اليمنية بعدن بإنجازات مصرفية فريدة وغير مسبوقة في تاريخ  العمل المالي والمصرفي بالعالم من أبرزها مايلي:1- بعد البنك المركزي الوحيد بالعالم الذي باع الدول...

ماجد الداعري

كنت قد توقفت عن الكتابة عن كهرباء لودر منذ أن تقلد ( الحماطي) زمام الامور فيها،حتى نعطي الرجل الفرصة السانحة والوقت الكافي كي يبرهن لنا على الأرض وعملياً دون أن نضايقه أو نشتته، وهذا وعداً قطعته على ن...

فهد البرشاء

في مقال سابق وصفت محافظ أبين بمهاتير محمد ولم يأتِ وصفي هذا خبط عشواء ولكنه كان وصفاً يعتمد على الحقائق والبراهين، إنه وصف قائم على برهنت هذا المحافظ على أرض الواقع فاليوم وترجمة للقاءات سابقة مع رئيس...

انور الصوفي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر