أيها الجنوبيون تصالحوا

قبل إسبوعين

أيها الجنوبيون مررتم بنكبات وفتن وأيام عصيبة تجلت فيها العصبية والقبلية بل والانحياز إلى أفراد وجماعات  تجمعكم بهم مصالح أو علاقات عائلية أو حزبية او ولاءات شخصية ولأجل ذلك خضتم النزاعات وسالت دماؤكم هدراً وتمزقت لحمتكم واشتعلتم حميّة وعصبية وقدمت الاسر والقرى والمحافظات أجساد فلذات أكبادها أضاحي لتلك الفتن التي اشتعلت من أجل إرضاء  أ شخاص أو تحقيق أهداف وهمية في خيال البعض وبالطبع استفاد من استفاد من تلك الصراعات بل هناك من ذهب يغذي الفرقة ويوسع الهوة والمسافة بين الفرق المتنازعة ويعزز الصراعات وينمي العصبية القبلية والمناطقية حتى يبقى مسيطر على حلبة الصراع وهذا ملموس ومشهود منذُ تحرير الجنوب كيف اشتعلت أو أُشعِلت العصبية وزرعت الفرقة بين فصائل النضال ودخل الوطن في حروب عصبية بين الفرقاء الاخوة الاعداء منذُ خلافات وصراع القومية والتحرير ثم ما تلاه من أحداث قحطان الشعبي والصراعات التي تلتها وانتهت باغتيال الرئيس سالم ربيع علي وتلتها الاحداث التي قسمت ظهر البعير وهي أحداث الثالث عشر من يناير لعام 86م التي خرج الجنوب بعدها جريح منكسر وتوطدت جرائها المناطقية وزرعت الاحقاد وكبرت الهوة بين الاطراف المتنازعة وأصبح البون واسع للقاء وتقارب وجهات النظر بل أن هناك من احتضن الفصيل المهزوم وأخذ يعزز من تباعد المسافة ويوسع هوة الخلاف والتباعد ليستفيد غاية الاستفادة من الخلاف والفرقة بين الفرقاء الاخوة.

وخلال عمر الوحدة القصير الذي انتهت ملامحها قبل صيف 94م ثم فترة الالحاق القسري أو قل الاحتلال المبطن بعد خسائر الجيش الذي كان يمثل جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية  أمام قوات الجمهورية اليمنية تعمقت المناطقية والقبلية بل والتبعية الشخصية والولاءات الضيقة ،ومن الضيق جاء الفرج وشعر بعض العقلاء بالمخططات الانتهازية التي تريد التفريق وتعميق الخلاف حتى يبقى الوطن أسير تحت السيطرة والتبعية فدعت تلك الاصوات الرزينة للتصالح والوفاق وقامت المعوقات التي حاولت منع التوافق والتصالح بين الفرقاء الاخوة حتى لا يفقدوا مصالحهم بل ظهرت أصوات تدعو للتوافق في ظاهر الامر وهي تسعى لتحقيق مزيد من الفرقة والخلاف في باطنه وطرحت مشاريع بعضها لا يلبي إلا مصالح أصحابها أو جهات تسعى لعدم الوئام بين الفرقاء الجنوبيين حتى يبقى الحال على ما هو عليه من الفرقة والخلاف.

بالفعل عقدت القاءات وأقيمت الندوات وأُعِدَّ للمؤتمرات لمناقشة الخلاف ونفذت المليونييات تلو المليونيات وحققت مثل تلك اللقاءات شيء من التقارب ونبذ الفرقة لكن الامر يتطلب الكثير منكم منها ترك المناطقية والولاء بعد الله تعالى لكل الوطن دون منطقة أو قبيلة وحل النزاعات والتسامح بحق فعلاً قبل القول عما حصل والوقوف إلى جانب الحق لا إلى جانب الاشخاص وتعليق الخطاء واسناده للشخص الذي ارتكبه لا إلى المنطقة أوالقبيلة التي ينتمي إليه الشخص لان ذلك من دواعي تعزيز الاختلاف والتعصب.

أيها الجنوبيون في الايام القادمة ستمر عليكم ذكرى حدث اليم الثالث عشر من يناير اجعلوا منها بذرة للتصالح والوفاق ،التصالح الحقيقي ليس مجرد شعارات تهتف في المواكب واللقاءات وتبقى جذور الخلاف قائمة انزعوا كل فتيل للحقد والتعصب وافتحوا أبواب للقاء الذي يضم كل أبناء الوطن من شرقه إلى غربه دون النظر إلى المنطقة أو القبيلة إلى وطن لكل الجنوبين دون استثناء

التعليقات

  صرفوا عشرات الملايين  للمطابخ الإعلامية لافشالك  وانت محافظ واليوم يواصلون صرف مئات الملاييين لتشويهك وانت خارج السلطة. تركوا العدو ا الحقيقي في الجبهات  وانشغلوا بالزُبي...

عدنان الاعجم

البيان الصادر عن اللقاء الذي جمَعَ عدد من قيادات المقاومة الجنوبية برئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي صباح الأحد, كان بشكل عام جيدا ويستحق التوقف عندها لأهميته ولحساسية الوضع و الموض...

صلاح السقلدي

  كتب الصحفي الأخواني عبدالرقيب الهدياني على صفحته على الفيسبوك : " اطمئوا...تجارب حفتر ليبيا وكيد العربان هي مجرد محاولات خائبة أمام شعب اليمن وتضاريس ابتلعت شطحات جمال عبدالناصر 40 الف من جيشه...

صالح علي الدويل باراس

فاجعة كبيرة تلك التي سمعها كل ابناء الجنوب يوم السبت 20 يناير 2018م برحيل فقيد الوطن المناضل الوطني الجسور والقائد الصادق- الدكتور صالح يحي سعيد رحمه الله- والذي وافته المنية في عدن اثناء اجتماعه لقيا...

علي هيثم الغريب

تلقيت خبرا صادما هزني وآلمني كثيرا . . . إنه خبر وفاة الزميل الدكتور صالح يحيى سعيد رئيس المجلس الثوري للحراك الجنوبي السلمي إثر تعرضه لجلطة دماغية اودت بحياته عليه رحمة الله ورضاه.مازلت لا أصدق الخبر...

د. عيدروس النقيب

جتماع الغد امامه قضية هامه برفع رسالة الى دول التحالف بالمطالبة  بترحيل الشرعية الشمالية  المتواجده بالمعاشيق  الى مارب  فقبل ان نطالب بترحيل طارق يجب ان تتزامن المطالبة بترحيل الش...

علي الزامكي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر