طعنة في خاصرة النفط ما أشبه الليلة البارحة

قبل 4 أسابيع

 بغض النظر عن طائيفية هذه الحرب وربطها بتدخلات دولية ظاهرة وخفية فلو وضعناها في إطار حرب المصالح الدولية سوف نجدها امتدادا لصراع هيمنة مصالح جيوسياسية منذ مرحلة تصفية الاستعمار مرورا بالحرب الباردة ثم الحرب الحالية على الارهاب.

 هذه المراحل من الحروب شهدت احزاب مستبدين انتهت بنهايتهم فتحللت الى فتات وهي التي  كانت في حياتهم تصل وتقطع من تشاء وترفع وتسحق من تشاء
 " وكله من أجل الوطن !!!   "  .
وغير بعيد منها الاحزاب العقائدية  العروبية والاشتراكية واليسارية
 فاعتقدت ، في عنفوانها ، انها مشاريع عابرة للوطنيات فطغت وبغت وقتلت وسحقت. وكان دوها ، في ترتيب  المصالح الدولية ، وبعضها مجرد جرح مفتوح لتلك الحرب في خاصرة النفط ،  وافاقت عندما وضعت الحرب الباردة اوزارها واذا هي ومشاريعها السياسية مجرد خردة تتقاسمها مرافيء المنتصرين في تلك الحرب وحلفائهم  ووزعوا بعضها
 " فيد  " ، امعانا في تأديبها ، على مشاريع الحرب العالمية  على الإرهاب .

 تمارس ذات الاعتقاد وذات الدور  الأحزاب العقائدية الإسلامية بشقيها الشيعي والسني فالحوثي أشعل الطائفية وهو متمكن تاريخيا في محيطه وموروثه لكنه وظيفيا مجرد طرف لمشروع إقليمي  ورغبة دولية في ترتيب المصالح الدولية ليكون جرحا نازفا في خاصرة النفط .
 استمد اهميته وقوته من أهمية وقوة الجبال التي نما فيها واستمد منها قسوته ومنعته وقبل أن يكون مشروع طائفي هو مشروع جرح في خاصرة النفط تحبذ وجوده دول كبرى لحساباتها في هذه الحرب العالمية على الارهاب.

 استفاق الجوار على خطورة مشروع الحوثي الطائفية ولم يكن لديه متسع لصنع بدائل وإعداد حلفاء لمحاربته وما كان متاحا  لمحاربته الا محاربته بفلول فساد وخردة سياسعسكرية حزبية التفت حول شرعية لا تملك من القوة إلا مسمى شرعيتها فكانت عبء على التحالف ولم تكن رافعة من يومها الأول . ماعدا الاستفادة من شرعية الرئيس لشرعنة الحرب .

 مالم يتنبه له الجوار أن عفاش وعصبويته وحلفاءه من الإخوان قرابة ثلاثة عقود اجدبوا وافقروا وشوهوا كل الوجاهات المجتمعية وفرخوا واضعفوا كل الكيانات الحزبية وشيدوا جدارا أمنيا استراتيجيا لا يسمح للجوار إلا برؤية مايراه التوأم السيامي الحاكم  عصبوية عفاش / الإخوان المسلمون .
 حاول الاخوان مع ثورات الربيع العربي ، الذي اختطفه الاخوان،  أن يتطهروا من كل مآثم وفضائع وشراكات وفساد حكم صالح وركبوا موجة الربيع فتعسرت ولادة التغيير في اليمن فالمولود سيامي يجمع الثورة المخطوفة / السلطة معا، ولم تفلح المبادرة الخليجية أن تفصل مكوناته فجاءت عملية الفصل عبر الحوثي ونفق أحد التوائم على يد دكتور الفصل
 " الحوثي  "  ، ولاندري هل التقارب الخليجي الأخير  مع الثاني " الاخوان  " سيبعث فيه شيء من حياة ؟

  ↩  كان الجنوب بسبب التجربة العقائدية  في مرحلة الحرب الباردة جرحا في خاصرة النفط وبعد وحدته وحربه مع اليمن ظل الجوار داخل قولب نمطيته تجاه الجنوب فلم يرتق وقضية احتلاله  في حسابات الجوار وتعاملوا معه ومع نخبه بعد تلكم الحرب أدنى مما تعاملوا مع شيخ قبلي يمني وقضايا قبيلته وهي  اساءة  قراءة أثبتت الحرب أن الجنوب يتقاسم كل الهموم مع الجوار اكثر مما يتقاسمها اليمن وان له محركات لاتستثني  قبيلته باعتبارها موروث محرك فيه لكن اهم محركاته هو اصرار شعبه الجدي عن استقلاله ،  وإساء التحالف قراءته  لشرعية الفلول ففاجاته بجمودها ومحسوبيتها وعمق فسادها ،  وإساء قراءته للقبيلة في اليمن وأنها قوة تحفظ حق جواره فثبت أنها تنتصر لموروثها
و " لاتقاتل حيث تنام" ،  وأساء ايضا قراءته لرمزية صالح فتفاجا بانهيارها السريع ، ويسيء الان في  التعويل على المؤتمر الشعبي العام وسيكتشف انه كما قال الشاعر السيد قاسم محمد عبدالله :

يقول قاسم محمد
     خذ لك من الريح قبضه
واعصب عليها بلاشي
       وروني كيف نقضه

واساءة القراءة جعلت الجوار بدأ كانه لايملك خيارات الا اللجؤ لتيار الاخوان المسلمين الذي صنفه ارهاب ، أو هكذا قدمها الإخوان للشارعين اليمني والجنوبي   ، وهو جزء من سيامية النظام السابق ، ظل منذ اندلاع الحرب قوة تستهلك التحالف ، تسربت في ثنايا الشرعية تمتص الامتيازات ولا تعكسها مقاومة انتضارا للثمن ،   فظلت غير مفعلة في الحرب وتبرر ذلك بتقية انها  لاتملك مليشيات وان تلك مهام الدولة .
 فلو صح ذلك فعلام تفاوضوا أخيرا مع الجوار بمعزل عن الشرعية ؟.
 
↩ أيضا يسيء الجوار تقدير الإخوان فهم مشروع خطر على أنظمة الجوار ، فليسوا مشروع مقاومة وتحرر بل مشروع حكم سياسي عابر للاوطان يسعى للتمكين وهم في نفس خطر طائفية الحوثي من حيث امتلاك حواضن   في الجوار لكن حواضن مشروع الاخوان اوسع فلو خلوا من العداء الطائفي فلديهم جرعة عداء سياسي كبيرة  سيفرغونها في حواضن تلك الدول وفي مفاصل عملها   المؤسسي ولن يمانع أن يكون جرحا في خاصرة النفط اذا وجد الحلفاء لذلك الدور ...وسيجدهم فهم يتاسسون في قطر ويؤسسون قواعدهم في الصومال .

التعليقات

(عدن) الباسمة والباسلة..المدينة والمدنية..حين يجوب المرء ..في شوارعها وأزقتها يشاهد على وجوه الاطفال الصغار أبتسامات عريضة..وبعضهم يطلق قهقهات الفرح والانتشاء..اما الكبار فابتسامتهم وضحكاتهم الصادرة م...

يحيى البعيثي

تزداد معركة التدخل الخليجي في اليمن صعوبة كل يوم، ويدفع شعب اليمن عامة والجنوب خاصة، فاتورة تلك الحرب التي لا ملامح تظهر في الأفق لنهاية لها في ظل إصرار بعض الأطراف على حسمها عسكرياً وهو الأمر الذي أث...

عبدالكريم سالم السعدي

فعلا أرى نفسي بأني من تحصلت على نصيب الأسد من قبل إمارات الخير والعطاء , البعض لا هم له في هذه الدنيا غير الركض ثم الركض من أجل الحصول على العطايا المادية وما سواها لا يستحق منه حتى مجرد النظر إليها ....

احمد سعيد كرامه

ينفرد البنك المركزي التابع لحكومة الشرعية اليمنية بعدن بإنجازات مصرفية فريدة وغير مسبوقة في تاريخ  العمل المالي والمصرفي بالعالم من أبرزها مايلي:1- بعد البنك المركزي الوحيد بالعالم الذي باع الدول...

ماجد الداعري

كنت قد توقفت عن الكتابة عن كهرباء لودر منذ أن تقلد ( الحماطي) زمام الامور فيها،حتى نعطي الرجل الفرصة السانحة والوقت الكافي كي يبرهن لنا على الأرض وعملياً دون أن نضايقه أو نشتته، وهذا وعداً قطعته على ن...

فهد البرشاء

في مقال سابق وصفت محافظ أبين بمهاتير محمد ولم يأتِ وصفي هذا خبط عشواء ولكنه كان وصفاً يعتمد على الحقائق والبراهين، إنه وصف قائم على برهنت هذا المحافظ على أرض الواقع فاليوم وترجمة للقاءات سابقة مع رئيس...

انور الصوفي

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر