اليمن في الصحافة الخارجية..

رعب في #صنعاء .. والجيش يقترب من #الحديدة

قبل 5 أيام
 رعب في #صنعاء .. والجيش يقترب من #الحديدة
الاتحاد نيوز_متابعات
 
ما زال الحديث عن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح طاغي على المشهد عقب مقتله يوم الإثنين ، وركزت الصحف والمواقع الخارجية على ما تشهده صنعاء من رعب وسط موجة كبيرة من التصفيات الجماعية لقيادات وأنصار حزب المؤتمر الشعبي من قبل ميليشيات الحوثي الإيرانية .
كما أهتمت تلك الصحف بالتقدم الملحوظ لقوات التحالف والمقاومة الجنوبية في المخا والتي باتت تقترب كثيراً من محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن ، فيما كشفت أخرى بالدور القطري المشبوه التي تلعبه الدوحة باليمن وخاصة دعمها الواضح لجماعة الإخوان المسلمين والدعم الخفي التي تقدمه للحوثيين منذ سنوات .
رعب في صنعاء: الحوثيون يفرضون قانون الميليشيات
وتداولت وسائل إعلام ووكالات أنباء عربية ما تشهده صنعاء من انتشار كبير لمسلحي جماعة الحوثي في جميع أحياءها وشوارعها مقابل حركة شبه معدومة بعد أن لزم الكثير من سكان صنعاء منازلهم خوفا من حملة للحوثيين تستهدف الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح لكتم أي محاولة رد فعل انتقامية بعد تصفيتهم لعلي عبدالله صالح الذي مازالوا يحتجزون جثته.
ونقلت عن مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في صنعاء ماجد المذحجي قوله إن “مستقبل السياسة في اليمن تغير بشكل كلي، كان علي عبدالله أحد أهم المرتكزات فيها، لكنه انتهى الآن”. وأضاف المذحجي أنه بعد وصول النزاع إلى طريق مسدودة بعد ثلاث سنوات من سيطرة المتمردين على صنعاء، “أثار علي عبدالله صالح آمالا كبيرة في إنهاء سيطرة الحوثيين. وهذا لا يعني أن كل اليمنيين يؤيدونه، لكنه شكل فرصة لإنهاء ميليشيا تثير مخاوف”.
وأضاف أن “الوضع في صنعاء كارثي والحوثيون يفرضون قانون الميليشيات، لم تعد هناك تجارة كما أن السوق السوداء تزدهر والوضع الأمني مرعب”، فيما ترى رندا سليم، الباحثة في معهد الشرق الأوسط، أن “الشيء المؤكد هو أن اليمن يتجه نحو المزيد من التصعيد والنزاع في ظل سعي جميع الأطراف إلى تغيير المسار لصالحهم”.
كما نقلت وكالات عالمية ما يراه خبراء في مركز سترافور الأميركي أن علي عبدالله صالح أخطأ حين توقع تلقي دعم من قبائل طوق صنعاء لانشقاقه وحمايته. لكن هذا لم يحدث، ومن غير الواضح أيضا أين سيذهب ولاء تلك القبائل الآن. وستحظى ردود قادة المجلس الانتقالي الجنوبي الآن بأهمية قصوى، حيث عمل هؤلاء جنبا إلى جنب مع العربي ضد الحوثيين، وبما أنهم الآن يواجهون حقيقة سياسية جديدة، من الممكن أن يقرروا ما سيسير في اتجاه مصالحهم الخاصة والدفع نحو انفصال الجنوب.
أحمد علي في سباق مع الزمن: تجميع القوات وتوحيد الحزب وترتيب العلاقة مع التحالف العربي
صحيفة العرب اللندنية قالت وفقاً لمصادر مطلعة إن نقاشات تجري بين أطراف يمنية مختلفة من جهة ودول التحالف العربية من جهة ثانية لترتيب الوضع ما بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والدور الذي يمكن أن يلعبه نجله أحمد علي في تجميع قوات والده وتوحيد حزب المؤتمر الشعبي العام، كونه الوحيد القادر على قيادة معركة الحسم ضد الحوثيين.
وبحسب الصحيفة لم تستبعد المصادر ظهور العميد أحمد علي عبدالله صالح بقوة في ساحة الأحداث خلال الأيام القادمة نتيجة للتطورات المتسارعة التي يشهدها اليمن عقب مقتل والده، وعدد من أقربائه وقيادات حزبه.
وأضافت أن العديد من أنصار حزب المؤتمر يراهنون على قيام نجل صالح بدور محوري في المرحلة القادمة على الصعيدين السياسي والعسكري خاصة أنه أحد مؤسسي الحرس الرئاسي والعارفين بالإمكانيات العسكرية لوالده، وشبكة العلاقات التي أرساها مع شيوخ القبائل، وامتلاكه تفاصيل ضافية عن الحوثيين وعلاقاتهم الخارجية، فضلا عن قدرته على إعادة تدوير التحالفات لمعرفته بالمشهد السياسي اليمني والفاعلين فيه.
وقلل متابعون من أهمية ردة الفعل السلبية المناوئة التي أبدتها بعض القوى المنضوية تحت لواء الشرعية وفي مقدمتها حزب الإصلاح الإخواني من ترشيح أحمد علي لقيادة المرحلة الجديدة، لافتين إلى ضرورة التأني قبل الإعلان عن ذلك، وأن يتم توسيع التنسيق مع مختلف القوى الفاعلة المعارضة لسيطرة الحوثيين على البلاد.
وأوضحت أن تأخر ظهور أحمد علي عبدالله صالح الإعلامي والاكتفاء بإصدار بيان مقتضب تعليقا على مقتل والده، ربما يهدف إلى محاولة التحالف العربي والحكومة الشرعية التوصل إلى رؤية موحدة لمرحلة ما بعد صالح والدور الذي يمكن أن يقوم به نجل الرئيس الراحل في اجتذاب أنصار والده وعناصر حزب المؤتمر التي خاضت مواجهات عسكرية شرسة خلال الأيام الماضية في صنعاء.
مشيرة بأن العميد أحمد علي يبدي بعض الحذر في ما يتعلق بطبيعة التحاقه بمنظومة الشرعية التي تشارك فيها تيارات سياسية عرفت بالعداء لصالح وحزب المؤتمر، وهو الأمر الذي يجعله أكثر ميلا للتواصل مع التحالف العربي بقيادة السعودية ولعب دور إيجابي في مواجهة الحوثيين من خلال قيادة التحالف قبل الانخراط في أي حسابات سياسية داخلية.
القطريون في اليمن السعيد
بدوره يرى الكاتب العراقي إبراهيم الزبيدي في مقال جديد له يوم الخميس بأن قطر لها دور في اليمن، لاسيما من خلال دعمها للحوثيين باستخدام حظوتها لدى الإخوان المسلمين اليمنيين، ودفعهم دفعا إلى مساندتهم، لا حبا باليمن ولا بالحوثيين، ولكن نكاية بأشقائها الأكبر منها حجما وعمرا وثروة.
ولفت أن قطر تفعل اليوم، بالتمام والكمال، ما فعله علي عبدالله صالح الذي استقوى بعضلات الحوثيين لإغاظة أشقائه السعوديين والإماراتيين والمصريين، ثم صار سجينهم ورهينتهم، ثم قتلوه. وتنسى أن الإيرانيين لن يكونوا معها بأحسن مما كانوه مع حليفهم الذي فتح لهم أبواب اليمن، وقدمه لهم على طبق من صفيح.
وأشار أن قطر لا تتعظ. ولا تعتبر. فهي مازالت تربط حاضرها ومستقبلها بخيول سقطت في مصر وسوريا وفلسطين وتونس، وأخرى في طريقها إلى السقوط في العراق وليبيا ولبنان والسودان، ولا بد أن تسقط في اليمن، وإن كره الكارهون.
والسبب أن الزمن لا يمشي إلى وراء، وأن طوفان الفكر العصري التقدمي المتنور لا بد أن ينتصر على فكر العصور السالفة الذي انتهت صلاحيتُه للاستخدام، على اختلاف أنواعه وفئاته وأساليبه وقادته، مهما تعددت المعارك، ومهما طال أمدها، ومهما كان ثمنها الذي تدفعه شعوبنا هذه الأيام.
فالسحر لا بد أن ينقلب على الساحر، وتجارة الموت لا بد أن تموت، والمراهنون على خراب غيرهم لا بد أن يلحق بهم الخراب. وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين.
فوضى وخوف في صفوف الحوثيين
صحيفة ذي إندبندنت البريطانية نشرت مقالاً توم ديل، صحفي بريطاني حر متخصص في سياسات الشرق الأوسط ، قال فيه أن موت صالح خلف هوة كبيرة وسط الصراع على السلطة في بلده. وحال الإعلان عن مقتله، هدأت أصوات البنادق التي ملأت أجواء العاصمة، صنعاء لأيام عديدة. 
ويقول ديل إن جميع اليمنيين أخذوا، بعد اغتيال صالح، يعيدون حساباتهم ويتخلون عن بعض آمالهم القديمة. فالميليشيا الحوثية المدعومة من إيران والتي لم يكن لها هوية سياسية قبل عام 2014، ستكتشف الآن ما إذا كانت لديها القدرات السياسية والعسكرية التي تمكنها من الاستمرار في محاربة تحالف مكون من عدة قوى إقليمية وحلفائهم اليمنيين.
وأضاف إن صالح لم يوفر لتحالفه مع الحوثيين قوة عسكرية كبيرة، وخاصة بعدما اشتكوا مراراً من أنه يبعد قواته عن الخطوط الأمامية. ولكن تحالفه معهم وفر لهم شبكة من العلاقات القبلية العميقة، والضرورية لسلطة غير رسمية في اليمن، والقادرة على تقديم صورة جامعة لا يملكها الحوثيون. 
وبرأي ديل، ضمن أتباع صالح قدراً من السمة البيروقراطية لحركة عسكرية فاشلة شكلت حلفاً خائباً. وسوف تختبر الآن قدرات هذه الحركة وسط تقارير تشير لاستعداد قوات موالية للشرعية اليمنية بالتقدم نحو العاصمة صنعاء، عبر جبال واقعة في شرقها، بهدف الاستفادة من حالة الفوضى والانقسامات الحاصلة الآن بين صفوف المنقلبين على الشرعية اليمنية. 
وبحسب الصحفي ليس من السهل توقع ما سيجري لاحقاً على الأرض اليمنية، ولكن مقتل صالح سيسبب مزيداً من القلق والفوضى في اليمن. 
صالح: قطر موَّلت الحوثيين و�الإخوان� نكاية في السعودية
ونشرت صحيفة عكاظ السعودية حواراً مطولاً مع الرئيس السابق صالح أجرته معه في أواخر العام 2014 بصنعاء لكنها إمتنعت عن نشره حينها لظروف تحريرية ، وبحسب الصحيفة فقد إنتقد صالح حينها الدور الإيراني في الأحداث، وألقى بـ�وابل انتقادات� على قطر، كما عرج على أدوار المملكة التاريخية في دعم اليمن.
وفي الحوار نفى صالح دعمه للحوثي مادياً وعسكرياً، وأنه - على حد قوله - غير راضٍ عن التدخل الإيراني في اليمن، لتمكينهم من دعم الحوثي، معتبراً هذا التدخل تهديداً لأمن المملكة واستقرارها، ومحاولة من إيران لـ�تنفيذ مخططها المتمثل في الهلال الشيعي�. وأوضح أن �السعودية تعتبر الدولة الوحيدة، التي يحق لها أن تتدخل في الشأن اليمني، بحكم العلاقات التاريخية والجوار ووشائج القربى�.
وعن علاقته مع دول الخليج، قال: علاقاتي جيدة مع دول الخليج عدا قطر، وخلافي معهم وصل إلى أبعد مدى عندما كنت رئيساً ولايزال، لأنهم دعموا الحوثي أولاً و�الإخوان المسلمين� ثانياً، وتدخلهم في الشأن اليمني ثالثاً، علماً بأن هذا الدعم القطري مستمر حتى يومنا هذا، ولا أخفيك أن القطريين كانوا منزعجين من العلاقات المتميزة مع المملكة، وأفهمناهم أن المملكة جارة لليمن ترتبط بحدود وعلاقات وصلات قربى، ويجوز لها ما لا يجوز لغيرها، وقلنا لهم إنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إقامة أي علاقات معهم، ترتقي لمستوى علاقاتنا مع المملكة.
ثلاثة سيناريوهات متوقعة لصنعاء بعد تفكك تحالف الانقلاب 
من جانبها نشرت صحيفة الخليج الإماراتية تقريراً عن السيناريوهات المتوقعة في صنعاء عقب مقتل صالح وتفكك تحالف الإنقلاب ، ونقلت عن رئيس مركز أبعاد للدراسات الاستراتيجية �عبدالسلام محمد� قوله أن أول تلك السيناريوهات يتمثل في أن تندفع قوات الشرعية إلى صنعاء من أكثر من اتجاه بإسناد قوي من التحالف العربي، عملاً بمقولة �ضرب الحديد وهو ساخن�، والاستفادة من حالة السخط الشعبي، فيما يتمثل السيناريو الثاني في أن تندفع قوات يقودها العميد أحمد نجل صالح، لمواجهة الحوثيين باتجاه صنعاء، مع تحقيق انتصار جزئي في الساحل باتجاه الحديدة. أما السيناريو الثالث فيتمثل في أن يتم تأجيل أي تحرك عسكري مع حالة ضغط يقوم بها المجتمع الدولي في انتظار ما يدور في كواليس الأمم المتحدة ومشاورات ممثل الأمين العام إسماعيل ولد الشيخ أحمد. 
وأضاف إن أفضل السيناريوهات هو المزج بين الأول والثاني، حيث يتم التوافق بين الشرعية والتحالف العربي على إعطاء دور قيادي محدود للعميد أحمد نجل صالح، لضمان استيعاب جمهور حزب المؤتمر الشعبي، مع إشراف كامل للرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه الفريق علي محسن صالح على العمليات العسكرية، مقابل أن تلعب قوات التحالف دوراً جدياً في تحرير الساحل الغربي والوصول إلى الحديدة. 
أما السيناريو الثالث فهو كارثي؛ لأن الانتظار يتيح للحوثيين إعادة ترتيب أوراقهم وضم أنصار المؤتمر (بالإغراء والترهيب) وابتلاع قوات صالح وملاحقة والتنكيل بقيادات المؤتمر.
اليمن يشهد إعادة اصطفاف لمواجهة الحوثيين وإيران
كما نقلت الصحيفة عن وزير السياحة اليمني، محمد عبدالمجيد قباطي، قوله ، على هامش مشاركته أمس، في اجتماع مجلس وزراء السياحة العرب في القاهرة، إن عملاء إيران قتلوا الرئيس السابق، علي عبدالله صالح بدم بارد من خلال مجموعة من الحوثيين، لافتاً إلى أن كل الدول العربية أدانت هذا الحادث، مشدداً على أن هناك إعادة اصطفاف داخل اليمن، بحيث ترتكز القوى الشعبية وكل التحالفات المناهضة للنفوذ الإيراني في اليمن، والمدعومة من جانب التحالف العربي، في مواجهة الجانب الحوثي المدعوم من إيران. 
واضاف إن ما حدث داخل اليمن من الممكن أن يساهم في إزالة التعقيد للمشهد اليمني، خاصة أن المشهد السابق كان يحوي 3 أطراف: القوى الشرعية في جهة، في مقابل قوى إيران، وجماعة الرئيس السابق ظلت في الوسط. وشدد على أن الصورة الآن أصبحت أكثر وضوحاً ليس على المستوى العسكري فحسب، وإنما على الصعيد السياسي أيضاً، لاسيما أن الانقسامات داخل المجتمع اليمني عامة، وحزب المؤتمر الشعبي أكبر الأحزاب اليمنية، صارت من الماضي.
وأشار قباطي إلى أن أكثر من 80% من الأراضي اليمنية تمت استعادتها، ولم يتبق سوى صنعاء العاصمة ومدينة الحديدة، مشدداً على أن الجيش الوطني اليمني يولي الأولوية لتحرير مدينة الحديدة، حتى يحرم الحوثيين من أي إمدادات من الأسلحة، من خلال الميناء الموجود في المدينة، وبالتالي حرمانهم من تحصيل أموال الضرائب والجمارك، والتي تخص الشعب اليمني. 
إيران تجلي دبلوماسييها من صنعاء بسبب المخاطر الأمنية وترسلهم إلى مسقط
ونقلت صحيفة القدس العربي ما نشرته وكالة سبوتنيك الروسية خبراً عن إجلاء طهران لدبلوماسيها من صنعاء ونقلتهم صوب سلطنة عمان ، بسبب تصاعد المخاطر الأمنية في العاصمة اليمنية تم إجلاء الدبلوماسيين الإيرانيين العاملين في صنعاء إلى العاصمة العمانية.
ولد الشيخ: ما تشهده صنعاء ينافي القانون الدولي ولا يجب السكوت عليه‎
موقع إرم نيوز العربي نشر ما قاله المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ الذي أكد في منشورات له على صفحته الشخصية في فيس بوك أن إن “اليمن لا يعاني فقط من أزمة إنسانية بل يعاني من انتهاكات يومية ضد المدنيين الأبرياء تنافي كل الأعراف ولا يجب السكوت عنها”.
وأضاف أن “التقارير الواردة من صنعاء عن قمع لمظاهرة نسائية سلمية واعتقالات للصحفيين وأعضاء من حزب المؤتمر تتنافى مع القانون الدولي العام وحقوق الإنسان”.
وطالب ولد الشيخ الحوثيين بـ”ضرورة حماية المواطنين وممتلكاتهم في هذا الوقت العصيب، قائلًا: “نحن على اتصال مع دول داعمة ومع الناطق الرسمي للحوثيين للتعبير عن استياءنا الشديد لما يجري والتشديد على وقف العنف”.
وأعرب عن أسفه لمقتل عارف الزوكا الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي عضو الوفد المشارك في مفاوضات السلام اليمنية، وقال: “نعرب عن أسفنا لمقتل عارف الزوكا الذي برهن عن شجاعة وطنية وسعي لإحلال السلام ونعرب عن قلقنا على مصير باقي أعضاء الوفد”.
تقدم كبير للجيش اليمني باتجاه الحديدة ويصل إلى مشارف الخوخة
بدورها نشرت صحيفة الإمارات اليوم تقريراً يتحدث عن التقدم الكبير للجيش والمقاومة الجنوبية في الساحل الغربي للبلاد ، ونقلت عن قائد عمليات الساحل الغربي في اليمن، عبدالرحمن أبوزرعة المحرمي تأكيده إن ألوية العمالقة في الجيش والمقاومة في إقليم تهامة تمكنت من التقدم باتجاه مديرية الخوخة أولى مديريات الحديدة الواقعة شمال المخاء، حيث وصلت مشارف بلدة الخوخة بعد سيطرتها على مناطق متعددة في يختل والزهاري وجبل حرزين الاستراتيجي في شمال الهاملي التابعة لموزع،
وأضاف المحرمي وفقاً للصحيفة أن ميليشيات الحوثي تقهقرت أمام تقدم وصلابة قواتنا، بعد عملية مباغتة للعدو شمال منطقة الهاملي بعد انضمام أرتال عسكرية تابعة لقوات المؤتمر إليها، والمشاركة في قتال الميليشيات الحوثية، التي تتراجع وتفر باتجاه معسكر أبوموسى الأشعري في شمال الخوخة. وأشار إلى أن هناك مشاركة فاعلة من قبل طيران الآباتشي، والقطع البحرية للتحالف في العملية التي بدأت صباح أمس، بمشاركة كبيرة من ألوية الجيش الوطني.
وكانت مصادر عسكرية أفادت بتقدم الجيش ووصوله إلى مشارف بلدة الخوخة. كما أفادت المصادر بمقتل 20 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإيرانية، واعتقال 11 آخرين خلال تقدم قوات الشرعية نحو الحديدة. وقالت مصادر عسكرية في المنطقة العسكرية الخامسة، إن 15 حوثياً قتلوا في مواجهات مع قوات الشرعية بجبهة ميدي.
وكشفت المصادر أن الميليشيات تلقت خسائر كبيرة خلال الشهر الماضي، حيث تجاوز قتلاها 100 مسلح ومئات الجرحى في كلٍ من جبهتي ميدي وحرض في مواجهات مع الجيش وغارات للتحالف.

التعليقات

في كتابه الأخير، «النظام العالمي: أفكار حول طبيعة الأمم ومسار التاريخ»، تحدث هنري كيسنجر، وزير خارجية أمريكا الأسبق، فيما يخص القضية الفلسطينية، عن ثلاث وجهات نظر على الأقل يمكن تمييزها في...

عبدالكريم سالم السعدي

اقول له ايه لو قال ما لي نفس تهواك ما لي اذن تسمعكما لي عين تتمنى تراكاقول له حبني بالغصب؟..تلك كانت واحدة من روائع الفنان الكبير ابوبكر سالم بلفقيه التي نال عليها جائزة ثاني اجمل صوت على المستوي العا...

محمد عبدالله الموس

ظاهرة اللجوء شائكة في الحروب وفتحها بدون ضوابط  قرار قاتل على الدول المستقرة فكيف بقرار أباح اللجوء إلى عدن والجنوب في ظل انقسام وطني مع الشمال وليس انقسام سياسي ، وقرار كهذا خطر على تيار الرئيس...

صالح علي الدويل باراس

كم سعدنا كثيرا عندما تشكل الحزام الامني وبدأت تطبع الحياة وتوفر الامن بنسبته الملموسة في المدينة والشارع والحي والقرية وقبلنا بصدور رحبة وقلوب فرحة وعقول متفتحة من جاؤوا من رموز الحكومة القدامى والجدد...

حسن العجيلي

اتجهت الحرب في اليمن الى ايدلوجية تغير المعادلات نظرا لما تحتاجة الحرب من دراسات عسكرية وعن نظرتنا للحرب التي أعلنتها مليشيات الحوثي وتحالف الرئيس السابق علي عبدالله صالح منذ بداية انقلابهما على الرئي...

ميثاق عبده الصبيحي

على التحالف للعربي ان يفكر بنقل الساحل الى تباب صنعاء لاستبداله بها وذلك بغرض التسهيل لجيوش (محلك سر) الشرعية في مأرب لتتمكن من التقدم وتحريك قواتها وصنع انتصار مماثل لانتصارات الساحل الغربي لأن الجبا...

‫د.علي صالح الخلاقي‬‎

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر